حذرت لجنة الجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف من أن الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية هو بمثابة "تهديد لحل الدولتين".

 وقالت اللجنة، في بيان أصدرته أمس، إنه وفيما تحول انتباه العالم إلى مكافحة جائحة "كوفيد - 19"، يواجه الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي أزمة إضافية تتمثل في التهديد بضم أراضيه حيث واصلت إسرائيل ترسيخ الاحتلال غير القانوني وأعلنت بصورة جلية نيتها ضم مناطق واسعة من الأرض الفلسطينية المحتلة، بينما تواصل حصار قطاع غزة. وحثت اللجنة المجتمع الدولي ولا سيما مجلس الأمن على تحمل مسؤولياته واتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لخطر الضم وحماية حقوق الشعب الفلسطيني.

 كما حثت إسرائيل على الاستجابة للمطالبة طويلة الأمد بوقف إجراءاتها وممارساتها غير القانونية في الأرض الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية، بما في ذلك جميع التدابير الرامية إلى ترسيخ الاحتلال وضم الأراضي ودعتها إلى ضمان الاحترام الكامل لحقوق الإنسان للسكان المدنيين الفلسطينيين الخاضعين لسيطرتها، وتوفير الوصول والمساعدة الإنسانية، بما في ذلك منع انتشار وباء "كوفيد - 19".