لندن (الاتحاد)

نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر موثوقة أن عدة ألوية من فصيل «السلطان مراد» الموالي لتركيا، انشقوا عن الفصيل مع كامل عناصرهم والذين يقدر عددهم بنحو 700 مسلح. 
وبحسب مصادر «المرصد السوري»، جاء خروج القياديين مع العناصر من الفصيل احتجاجاً على سياسة الفصيل بإرسال العناصر إلى ليبيا وقتالهم إلى جانب حكومة السراج، مشيرة إلى أن هذا الإجراء يأتي بعد خلافات كبيرة نشبت بين قادة الألوية من جهة وقائد الفصيل، بالإضافة لخلافات نتيجة سياسة قيادة الفصيل أيضاً في سوريا. 
وأضافت، «عقب ذلك انسحبت عدة نقاط رباط تابعة للألوية المنشقة عن الفصيل من جبهات القتال ضد قوات الجيش السوري وقوات سوريا الديمقراطية في ريف رأس العين شمال غرب الحسكة.
يذكر أن المرصد ذكر في وقت سابق أن عدد المرتزقة الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، بلغ نحو 7850 مرتزقاً بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المسلحين الذين وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3000 مسلح.