عاودت وفيات كورونا الارتفاع من جديد في الولايات المتحدة، بينما تخطت أميركا اللاتينية عتبة الـ15 ألف وفاة بالوباء.
وأدى الوباء إلى وفاة 256 ألف شخص في العالم منذ أن بدأ تفشيه في الصين في ديسمبر الماضي، مرغماً نصف سكان العالم على البقاء في بيوتهم. 
في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، حيث يتوقع الخبراء تفاقم الوباء في الأيام المقبلة، سجلت أكثر من 282 ألف إصابة، وفق تعداد للوكالة استناداً إلى بيانات رسمية حتى الساعة 2,30 (ت .ج) الأربعاء. 

وفي البرازيل سجلت 7921 وفاة و114 ألفاً و715 إصابة، وهي الأكثر تضرراً في أميركا اللاتينية، تليها في ذلك المكسيك مع 2271 وفاة و24 ألفاً و905 إصابات، ثم الإكوادور مع 1569 وفاة و31 ألفاً و881 إصابة.