شادي صلاح الدين (لندن)

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أمس، أن مقاتلات سلاح الجو الملكي قصفت ستة كهوف تستخدم كقاعدة لعناصر تنظيم داعش الإرهابي في العراق. وقصفت طائرتان من طراز تايفون، انطلقتا من قاعدة سلاح الجو الملكي في أكروتيري في قبرص، مداخل الكهوف خلال الضربة الليلية في 28 أبريل الماضي.
وذكرت وزارة الدفاع أن المخابرات العسكرية أكدت أن مجموعة من مقاتلي داعش كانت متمركزة في الكهوف، شمال شرق مدينة بيجي في شمال العراق.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: «أكدت المراقبة أن جميع الطائرات ضربت أهدافها بنجاح، وأخرجت المزيد من مقاتلي داعش من ساحة المعركة». وأضافت وزارة الدفاع أن الضربة وقعت بعد «فحص شامل» للمنطقة المحيطة، بحثاً عن أي مقاتلين.
وقالت وزارة الدفاع إن سلاح الجو الملكي يقوم برحلات استطلاع يومية مسلحة فوق العراق وشرق سوريا كجزء من القتال ضد داعش. وجاء الهجوم في أعقاب غارة جوية سابقة شنها سلاح الجو الملكي البريطاني في 10 أبريل، لدعم عملية مكافحة الإرهاب في شمال العراق.
على صعيد آخر، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية عن انطلاق عملية عسكرية للبحث عن عناصر داعش في المناطق المحاذية لغرب نهر دجلة. وفي الإطار نفسه قتل جندي، وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم لداعش، وانفجار عبوة ناسفة جنوب بعقوبة مركز محافظة ديالى.
كما أعلن مصدر في شرطة نينوى مقتل جنديين بهجوم لداعش جنوب شرق الموصل.
وأعلن مصدر أمني في محافظة كركوك عن مقتل أربعة من عناصر داعش في وادي الشاي جنوب كركوك.
وفي سياق آخر، رصدت مفارز الاستخبارات والأمن بوساطة طائراتها المسيّرة تحركات لعناصر إرهابية في ناحية العظيم.