جروزني (وام)

عبر الرئيس الشيشاني رمضان قديروف عن سعادته الكبيرة بإعلان اللجنة العليا للأخوة الإنسانية يوم الرابع عشر من مايو يوماً للصلاة والصوم والدعاء من أجل الإنسانية. وتوجه بالشكر إلى اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، وإلى فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والبابا فرنسيس، على مشاركتهما في هذه المبادرة التي «نؤيدها بكل سرور».
وتابع قديروف: «أنا واثق من أن الناس سيتوجهون معاً في هذا اليوم من مختلف القارات والديانات بالدعاء إلى الله تعالى... سنطلب من الخالق العون في التخلص من هذا الوباء والأزمة التي وقعنا فيها بسببه، ونأمل أن يرحمنا الله تعالى من خلال توحيد المواقف والتخلص من الخلافات التي تمزقنا». واختتم الرئيس الشيشاني حديثه بقوله: «من خلال قضائنا على هذا الوباء سنصبح أطهر وأعقل وأكثر إنسانية وقوة».