أعلن سلاح البحرية الأميركية، أن أربعاً من سفنه الحربية أبحرت، يوم الإثنين، في بحر بارنتس على مقربة من المياه الإقليمية الروسية تأكيداً على حرية الملاحة في المحيط المتجمّد الشمالي، في سابقة من نوعها منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي.

وقال سلاح البحرية في بيان، إنّ ثلاث مدمّرات هي "يو.إس.إس. دونالد كوك" و"يو.إس.إس. بورتر" و"يو.إس.إس. روزفلت" بالإضافة إلى سفينة التموين "يو.إس.إن.إس سابلاي" دخلت الإثنين بحر بارنتس ترافقها الفرقاطة البريطانية "إتش.أم.إس. كنت".

وأوضح البيان، أنّ الهدف من هذه المهمّة هو "التأكيد على حرية الملاحة وإظهار التكامل المثالي بين الحلفاء"، مشدداً على أنّ "ما من سفينة أميركية" على الإطلاق "أبحرت في بحر بارنتس منذ منتصف الثمانينيات".

ولفتت البحرية الأميركية في بيانها إلى أنّ وزارة الدفاع الروسية أُخطرت بهذه الرحلة في الأول من مايو "لتجنّب أي سوء تفاهم ولتقليل المخاطر ومنع أي تصعيد عرضي".