علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

صادق وزير الجيش الإسرائيلي، نفتالي بينيت، بشكل نهائي على مشروع استيطاني في مدينة الخليل جنوب الضفة، يتضمن مصادرة أراض فلسطينية لإقامة طريق تسهل اقتحام المستوطنين للمسجد الإبراهيمي وإقامة مصعد لهم.  
وأصدر بينيت توجيهات، بالقيام بجميع الخطوات اللازمة لمصادرة مساحات واسعة من الأراضي في محيط المسجد الإبراهيمي للبدء بتنفيذ المشروع التهويدي الاستيطاني، الذي يهدد بوضع يد الاحتلال على مرافق تاريخية قرب المسجد الإبراهيمي وسحب صلاحية البناء والتخطيط من بلدية الخليل، ومنحها لما تسمى بالإدارة المدنية التابعة للاحتلال.
وشدد من خلال مصادقته على ضرورة «تنفيذ المشروع من دون تأجيل»، وذلك في أعقاب حصوله على مصادقة السلطات القضائية، بالإضافة إلى مصادقة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية، يسرائيل كاتس.
وكان بينيت قد أعلن نهاية فبراير الماضي، خلال تدشين بؤرة استيطانية جديدة في مدينة الخليل المحتلة، أنه صادق على تخطيط «مشروع المصعد» في المسجد الإبراهيمي، وأعلن فرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنة (كريات أربع) الواقعة شرقي المدينة، والمسجد الإبراهيمي ومحيطه».
وأعلنت بلدية الخليل، أن مجلسها البلدي وكافة طواقمها الفنية والقانونية، بانعقادٍ واستنفار دائم، لمتابعة التصريحات الخطيرة التي يروج لها إعلام الاحتلال، إضافة إلى التصريحات عبر منصات التواصل الاجتماعي لقادة الاحتلال الإسرائيلي، حول انتزاع صلاحية البلدية، وتغيير الموروث الحضاري الإنساني المُسجل على قائمة (يونسكو).
 إلى ذلك، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، حملة اعتقالات بالضفة الغربية طالت، 8 فلسطينيين بينهم أسرى محررون من مناطق متفرقة بالضفة الغربية، بعد مداهمة منازلهم وتخريب محتوياتها.
 وأصيب شاب، برصاص قوات الجيش الإسرائيلي في مخيم عقبة جبر، جنوب مدينة أريحا، ليلة الأحد.
 وأفاد شهود عيان، بأن الشاب أصيب بالرصاص الحي في قدمه، بعدما أطلق جنود الجيش الإسرائيلي النار صوبه قرب مقبرة عقبة جبر، ونقل إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج.