هدى جاسم، وكالات (بغداد)

مع إعلان جبهة «الإنقاذ والتنمية» البرلمانية عدم مشاركتها بالتصويت للحكومة العراقية الجديدة، يصل عدد النواب المعارضين لها إلى 81 نائباً من أصل 329 من 5 كتل برلمانية، فيما يتوقع أن يعقد مجلس النواب اليوم جلسة استثنائية للتصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي الذي واجه مفاوضات صعبة وغير مسبوقة للحصول على رضا الأغلبية لتمرير حكومته، يأتي ذلك فيما خرجت تظاهرة في محافظة واسط للتعبير عن رفضهم لمواقف القوى السياسية المعرقلة لتشكيل الحكومة الجديدة. 
وأعلنت جبهة «الإنقاذ والتنمية» التي يتزعمها رئيس مجلس النواب العراقي السابق أسامة النجيفي عدم مشاركتها بحكومة‏‭ ‬الكاظمي، ‬بسبب ‬ما ‬وصفته ‬التمسك ‬بالمحاصصة‭ ‬والصراعات ‬السياسية. ‬ودعت ‬الجبهة  ‬في ‬بيان ‬لها ‬الأطراف ‬السياسية ‬إلى ‬تبني ‬المتطلبات ‬الحقيقية ‬التي ‬تنادي ‬بها‭ ‬ساحات ‬الاعتصام ‬لأنها ‬تعبر ‬عن ‬نبض ‬الشارع، ‬مؤكدةً ‬أن ‬استمرار ‬تجاهل ‬هذه‭ ‬المتطلبات ‬لن ‬يخرج ‬العراق ‬من ‬أزماته ‬الكارثية.‏‭
ويراهن المؤيدون للكاظمي وهم كل من «تيار الحكمة والفتح وسائرون والنصر وتحالف القوى والأحزاب الكردية» بتمرير الحكومة بأغلبية الحضور، في نفس الوقت الذي تشير فيه مصادر من «تحالف سائرون» إلى أن الكاظمي أمام تحدٍ مع الوقت، والمدة الدستورية المتبقية له‏‭ ‬قصيرة ‬جداً، ‬وعليه ‬التفاهم ‬مع ‬الكتل ‬السياسية ‬وإقناعها ‬بالحضور ‬إلى ‬الجلسة‭ ‬الاستثنائية ‬لمجلس ‬النواب، لأن ‬المدة المتبقية ‬له‭ ‬تنتهي ‬في ‬التاسع ‬من ‬الشهر ‬الجاري.
وقالت مصادر سياسية رفيعة لـ«الاتحاد» إن خلافات بين الكتل السياسية ورئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي على 7 إلى 8 مرشحين للوزارات.
وبينما ينشغل سياسيو المنطقة الخضراء بتشكيل الحكومة، خرجت حشود من سكان محافظة واسط في تظاهرة ليلية، للتعبير عن رفضهم لمواقف القوى السياسية المعرقلة لتشكيل الحكومة الجديدة. ورفع المتظاهرون شعارات منددة بتلك القوى التي قالوا إن هدفها الرئيس هو انتزاع حصص وزارية، متوعدين بالتحضير لمسيرة حاشدة قريباً صوب المنطقة الخضراء في بغداد. 
وكانت تنسيقيات عدة للحراك الشعبي في العراق، قد دعت الجماهير للاستعداد لتظاهرة يتوقعون أن تكون مليونية في العاشر من مايو الجاري. وأظهرت مقاطع مصورة وصور حشوداً من المتظاهرين وهم يحملون الدروع، ويرددون هتافات تندد بالقوى السياسية الحاكمة.