أعلنت أوهايو وولايات أميركية أخرى، اليوم الاثنين، اعتزامها تخفيف القيود بدرجة أكبر على الشركات حتى بعد إقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن جائحة فيروس كورونا المستجد التي أضرت بالاقتصاد قد تودي بحياة 100 ألف أميركي.
وفي أوهايو سمح حاكم الولاية مايك دي واين باستئناف العمل في أنشطة البناء والصناعات التحويلية اليوم الاثنين، كما سمح للموظفين بالعودة لعملهم.
ومن أجل استئناف العمل يتعين على الشركات تنفيذ متطلبات الولايات، ومنها وضع كمامات، والحفاظ على مسافة ستة أقدام على الأقل فيما بين العاملين، وأن يقوم أصحاب العمل بتطهير المكان. وحث دي واين أكبر عدد ممكن من العاملين على العمل من منازلهم.
وقال اليوم الاثنين «إنها موازنة دقيقة».
ورفعت نحو نصف الولايات الأميركية القيود على الأقل جزئياً، مع بدء تراجع أعداد حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، أو استقرارها في العديد من الأماكن، لكن الحالات ما زالت تزيد في أماكن أخرى.
وأصاب كوفيد-19 أكثر من 1.1 مليون شخص في الولايات المتحدة، وأودى بحياة نحو 68 ألفاً.
وأقر ترامب في وقت متأخر من مساء الأحد بأن أعداد الوفيات بسبب الجائحة قد تتجاوز التقديرات السابقة للبيت الأبيض.
وقال ترامب لشبكة فوكس نيوز مساء الأحد «سنخسر ما بين 75 ألفاً و80 ألف ومائة ألف شخص. هذا أمر مروع».
وكان ترامب قال يوم الجمعة إنه يأمل أن يكون العدد أقل من مائة ألف، وكان في وقت سابق هذا الأسبوع قد أشار إلى وفيات تتراوح بين 60 ألفاً و70 ألفاً.