بعد سبعة أسابيع من مطالبة السلطات مواطني ماليزيا بضرورة البقاء في المنازل، بدأ الماليزيون اليوم الإثنين استئناف بعض من أوجه حياتهم قبل تفشي فيروس كورونا.

وقد بدأت بعض الشركات في فتح أبوابها، وسُمح للمطاعم بتقديم خدماتها للزبائن الذين يجلسون على مسافات فيما بينهم.

وكانت ماليزيا قد سجلت 6298 حالة إصابة بفيروس كورونا، و105 حالات وفاة، مع تسجيل 4413 حالة شفاء.
وقال رئيس الوزراء محي الدين ياسين يوم الجمعه عن رفع بعض القيود، في إعلان مفاجئ جاء بعد ثمانية أيام من تمديد إجراءات الاغلاق إلى 12 مايو الجاري.

 وقالت الحكومة إن اقتصاد ماليزيا ينكمش بسبب إجراءات الاغلاق، حيث توقع البنك المركزي ركود الاقتصاد.