واشنطن (وكالات) 

طالب وزير الصحة الألماني ينس شبان، مجلس الأخلاقيات الألماني بإبداء رأي في النقاش الدائر حول إصدار بطاقات مناعة للمتعافين من فيروس كورونا.
وكان مجلس الوزراء الألماني بحث في جلسته الأسبوعية يوم الأربعاء الماضي فكرة إصدار بطاقات مناعة للمتعافين من مرض «كوفيد 19»، على غرار شهادة التطعيم، شريطة ظهور أدلة علمية تثبت أن المتعافين من هذا المرض لا يمكن إصابتهم بالمرض مرة أخرى.
وأفادت تقارير محلية، أمس، بأن الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي كتب في خطاب بعث به إلى المجلس أنه يتمنى أن تحظى «الجوانب الأخلاقية في إطار تطبيق هذه اللائحة بالتقدير الكافي».
وطلب الوزير من خبراء المجلس إعطاء تقييم حول «كيف وفي أي سياق ينبغي استخدام بطاقات المناعة».
ولم يتضح بالقدر الكافي حتى الآن، وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية، ما إذا كان التعافي من مرض «كوفيد 19» يؤدي إلى مناعة من المرض بشكل مطلق.
إلى ذلك، كشفت شركة الأدوية السويسرية «روش»، أمس، أنها حازت موافقة عاجلة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية على اختبار للأجسام المضادة لتحديد ما إذا كان شخص ما قد أصيب بفيروس كورونا من قبل وتعافى من دون ظهور أعراض.
وذكر توماس شينيكر رئيس قسم علم التشخيص في شركة «روش»، أن الشركة تهدف إلى زيادة إنتاج الاختبارات إلى أكثر من 100 مليون شهرياً بحلول نهاية العام.
وتسعى الحكومات والشركات والأفراد إلى إجراء اختبارات الدم هذه لمعرفة من ربما يكونون أصيبوا بالمرض وتكونت لديهم بعض المناعة، وللمساعدة في إنهاء إجراءات العزل.