أعلنت منظمة حقوقية أن أعمال شغب في سجن بولاية بورتوجيسا بغرب فنزويلا أسفرت عن مقتل 46 شخصاً على الأقل وإصابة 60 آخرين.
وقال بياتريس جيرون مدير المرصد الفنزويلي للسجون الذي يدافع عن حقوق السجناء، إنه تم التعرف على 46 جثة بعد الحادث الذي وقع الجمعة في إصلاحية لوس يانوس.
كانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل 17 شخصاً في أعمال الشغب تلك.
وقالت وزيرة السجون إيريس فاريلا لصحيفة محلية، إن العنف اندلع بعد محاولة هروب، وإن مدير السجن أصيب بالرصاص. ولم تقدم الوزيرة رقماً للوفيات.
وقالت النائبة المعارضة ماريا بياتريس مارتينيز، وهي من ولاية بورتوجيسا، إن العنف وقع عقب منع دخول وجبات الطعام التي يأتي بها أقارب النزلاء عادة في الزيارات.
والقيود على الزيارات جزء من جهود الحكومة الفنزويلية لمنع انتشار فيروس كورونا في السجون داخل البلاد.
وتسببت مثل هذه القيود في اضطرابات داخل بعض السجون في عدد من الدول.