سجلت الولايات المتحدة، اليوم السبت، 1877 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد، فيما حذر حاكم نيويورك من سرعة إعادة فتح الاقتصاد في العديد من الولايات.
وأعلنت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة إلى 1092815 حالة بزيادة 30369 عن اليوم السابق.
وقالت إن عدد حالات الوفاة زاد 1877 حالة، لترتفع حصيلة المتوفين إلى 64283 شخصاً.
ويشمل إحصاء المراكز، الإصابات والوفيات حتى الساعة الرابعة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة أمس الجمعة.
ولا تعكس أرقام المراكز بالضرورة الأرقام التي تعلنها كل ولاية على حدة.
في السياق ذاته، قال حاكم ولاية نيويورك آندرو كومو، اليوم السبت، إنه يعارض مطالب «سابقة لأوانها» بإعادة فتح الولاية.
ومع تحرك حكام نصف الولايات الأميركية تقريباً لإعادة فتح النشاط الاقتصادي بشكل جزئي، قال كومو إنه بحاجة إلى معلومات أكثر عن تأثير الجائحة على نيويورك، أشد الولايات تضرراً بالوباء، قبل أن يخفف القيود.
وقال «عندما تكون في موقف لا تعتاده، فإن هذا لا يعني أن تتقدم بشكل أعمى».
وتقود جورجيا وتكساس إعادة فتح الأنشطة التجارية التي أغلقت بسبب الجائحة، وتبدآن إعادة الفتح جزئياً.
ويطالب الأميركيون في ولايات أخرى عديدة، اعتبر أثر فيروس كورونا فيها أقل، بالعودة إلى أعمالهم في الوقت الذي أظهرت فيه بيانات الحكومة، التي نشرت هذا الأسبوع، أن 30 مليون أميركي طلبوا إعانات بطالة منذ 21 ماس الماضي.
وأشار كومو إلى أن 900 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا تدخل المستشفيات في ولاية نيويورك يومياً، مضيفاً أن المسؤولين لم يحددوا بعد من أين تأتي الإصابات، وهو ما اعتبره سبباً كافياً للإبقاء على العزل العام.
وأظهر إحصاء أنه، حتى اليوم السبت، وصل عدد حالات الإصابة في الولايات المتحدة إلى 1.1 مليون حالة، من بينها 65 ألف حالة وفاة.