ظهر الزعيم الكوري الشمالي كيم يونج أون للمرة الأولى بشكل علني بعد اختفائه عن الأنظار لمدة ثلاثة أسابيع، حسبما أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم السبت، وذلك بعد تكهنات عن مصيره.
وعرضت وسائل الإعلام في كوريا الشمالية صورا للزعيم كيم وهو يشارك في حفل بمناسبة إنهاء العمل في إنشاء مصنع للسماد في مدينة سونشون (50 كيلو متراً) شمال العاصمة بيونج يانج. 
ووفقا للوكالة، تلقي كيم "هتافات مدوية" من المشاركين في الحفل، الذي أقيم أمس الجمعة. 
ومنذ صدور تقرير في صحيفة "دايلي ان كيه" الالكترونية ومقرها كوريا الجنوبية في أبريل الماضي عن أن كيم خضع لجراحة في القلب، في أعقاب غيابه الواضح عن بعض الأحداث المهمة، كان المراقبون للشأن الكوري يتساءلون عن مصيره. 
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب للصحفيين ردا على سؤال عن ظهور كيم العلني، "من الأفضل ألا أعلق على الأمر، كيم يونج أون. سنتحدث عن الأمر في الوقت المناسب". 
ولم يظهر كيم بشكل علني منذ نحو ثلاثة أسابيع. وشوهد آخر مرة في اجتماع حزبي مهم في بيونج يانج يوم 11 أبريل، بينما غاب عن الاحتفالات بعيد ميلاد جده الراحل يوم 15أبريل. 
وفي تقريرها الذي يتألف من 1500 كلمة، اليوم السبت، لم تتطرف وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية للتكهنات بشأن صحة كيم. 
ونقلت وسائل الإعلام الكورية الشمالية يوم الأحد الماضي تصريحات منسوبة إلى كيم أعرب خلالها عن تقديره للعمال الذي قاموا ببناء مساكن في مدينة سامجيون بشمال البلاد، وفقاً ليونهاب.