دمشق (وكالات) 

أطلقت مروحيّات إسرائيليّة ليلاً صواريخ على مواقع في جنوب سوريا، بعد أيّام على ضربات جوّية مماثلة اتّهمت دمشق إسرائيل بتنفيذها. وذكرت وكالة الأنباء الرسميّة السوريّة «سانا» أنّ «مروحيّات العدوّ الإسرائيلي تعتدي بعدّة صواريخ من أجواء الجولان السوري المحتلّ، على مواقع في المنطقة الجنوبيّة». وأشارت إلى أنّ «الأضرار اقتصرت على المادّيات». وأكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته حصول الغارات، مشيراً إلى أنّها استهدفت مواقع عسكريّة تابعة للقوّات الإيرانيّة وميليشيات موالية لها. وقال المرصد إنّ «قصفاً إسرائيليّاً استهدف نقاطاً عسكريّة للجيش السوري والميليشيات الموالية لإيران في منطقة تلّ أحمر ومحيط بلدة معرية غرب درعا، ومنطقة تلّ الأحمر الغربي في القنيطرة». وأضاف أنه لم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتّى الآن. 
إلى ذلك، استهدف قصف إسرائيلي أمس مستودع أسلحة لـ«حزب الله» في وسط سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري، فيما تحدثت دمشق عن «خطأ بشري» داخل موقع عسكري، أدى إلى خسائر بشرية ومادية. وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن «قصفاً إسرائيلياً استهدف مستودعاً للذخيرة والصواريخ تابعاً لحزب الله اللبناني داخل معسكر يقع على طريق حمص - تدمر»، ما تسبّب «بانفجارات عنيفة تطايرت شظاياها إلى داخل مدينة حمص». وكان محافظ حمص طلال البرازي أفاد عن تعرّض «ثكنة عسكرية للجيش العربي السوري في شرق مدينة حمص لاعتداء لم تعرف طبيعته حتى الآن». وفي وقت لاحق، نقل الإعلام الرسمي عن مصدر عسكري «سُمعت أصوات انفجارات متتالية في أحد مواقعنا العسكرية في مدينة حمص، وبالتدقيق بعد استكمال التحقيقات تبين أن الانفجارات قد حدثت بسبب خطأ بشري عند نقل بعض الذخائر». وأدى ذلك وفق المصدر «إلى خسائر مادية وبشرية جراء انفجار عدة قذائف وتناثر شظاياها خارج الموقع العسكري، وإصابة عدد من المدنيين بجراح مختلفة»، من دون أن يحدد أي تفاصيل أخرى.
وأصيب أكثر من 20 شخصاً جراء انفجار المستودع. وقال مدير صحة حمص حسان الجندي إن «10 إصابات وصلت إلى المشافي العامة والخاصة بالمدينة ناتجة عن تساقط القذائف المتطايرة من الانفجار الذي وقع في أحد المواقع العسكرية وتم تقديم الإسعافات اللازمة لهم». وذكر سكان في مدينة حمص أن «أكثر من 20 شخصاً أصيبوا بجروح أغلبها طفيفة جراء تساقط شظايا على أحياء جنوب حمص القريبة من معسكري ابن الهيثم وهي وادي الذهب وكرم اللوز وكرم الزيتون وأن أضراراً مادية كبيرة طالت عشرات المنازل أغلبها تعرض لتحطم الزجاج وإصابة عدة سيارات بتلك الشظايا».