هدى جاسم (بغداد)
 
أكدت مصادر سياسية رفيعة أن اتفاقاً سياسياً أبرم بين القوى السياسية النافذة في العراق لتمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي خلال جلسة البرلمان المتوقع عقدها هذا الأسبوع. وقالت المصادر لـ«الاتحاد»، إن اتفاقاً سياسياً أبرم بين القوى السياسية النافذة في العراق لتمرير حكومة الكاظمي ومنحها الثقة في مجلس النواب.
وأشارت المصادر إلى أنه «بعد إجراء تعديلات على مرشحي الكابينة‏‭ ‬الوزارية ‬وإكمال ‬المنهج ‬الوزاري، ‬اتفقت ‬القوى ‬الشيعية ‬على ‬منح ‬الثقة‭ ‬لحكومة الكاظمي، ‬التي ‬ستتضمن ‬مرشحين ‬ليسوا ‬من ‬القوائم ‬التي ‬سربت ‬سابقا‭«ً‬.
‏‭‬وأضافت ‬المصادر‬، ‬أن «‬المرشحين ‬للوزارات ‬اختارهم ‬الكاظمي ‬ووافقت ‬عليهم ‬الكتل‭ ‬السياسية»، ‬مبينة ‬أن «‬الكابينة ‬الوزارية ‬ستمرر ‬بالتوافق ‬مع ‬العلم ‬أن ‬أغلب‭ ‬المرشحين ‬فيها ‬لم ‬يكن ‬لهم ‬سابق ‬خبرة ‬ولا ‬يمكن ‬الحكم ‬عليهم إلا ‬بعد‭ ‬التجربة»‬. ‏‭‬وأوضحت ‬المصادر أن «‬عمر ‬وزارة ‬الكاظمي ‬لن ‬يتعدى ‬السنة ‬الواحدة ‬وقد ‬جرى‭ ‬الاتفاق ‬على ‬ثلاث ‬أولويات ‬مهمة، ‬هي ‬مواجهة ‬وباء ‬كورونا ‬والأزمة ‬الاقتصادية‭ ‬والتهيئة ‬للانتخابات ‬المبكرة، ‬إضافة ‬إلى ‬ملف ‬جلاء ‬القوات ‬الأجنبية ‬وإعادة‭ ‬المهجرين».