أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أن إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية أجازت الاستخدام الطارئ لعلاجها التجريبي المضاد للفيروسات «ريمديسيفر» لعلاج المصابين بمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
ووصف دانيال أودي الرئيس التنفيذي لشركة «جلياد ساينسيس»، المنتجة للدواء، الإجراء بأنه خطوة أولى مهمة.
وقال، خلال اجتماع بترامب في البيت الأبيض، إن الشركة تبرعت بمليون جرعة من العقار لمساعدة المرضى.
كان الدكتور أنطوني فاوتشي خبير الأوبئة ومستشار الرئيس ترامب أشاد، الأربعاء، بالنتائج الإيجابية التي حققها عقار «رمديسيفير» في علاج مرض «كوفيد - 19» إثر تجارب سريرية أجريت على مرضى تناولوا العقار.
وأعلن فاوتشي أن الدواء المضاد للفيروسات أظهر أثراً «واضحاً» في علاج فيروس كورونا المستجد.
وقال فاوتشي إن «المعطيات تظهر أن دواء رمديسيفير ترك أثراً واضحاً، مهماً وإيجابياً في تقليص فترة شفاء» مرضى فيروس كورونا المستجد.
وأوضح فاوتشي، وهو أيضاً مدير معهد الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أن النتائج الأولية كانت واضحة لدرجة أن المسؤولين عن التجربة قرروا نشرها ليتمكن المرضى الذين عولجوا بأدوية وهمية من الحصول، من الآن وصاعداً، على العقار المذكور.