رصد أطباء في عدة دول أوروبية عدداً محدوداً من حالات الالتهابات الشديدة لدى الأطفال، ما أثار تساؤلات حول ما إذا كانت هذه الأعراض ذات صلة بفيروس كورونا المستجد.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الأعراض المبلغ عنها تشبه داء كاواساكي، وهو مرض نادر جدا يصيب الأطفال ومن أعراضه الحمى والتهاب الأوعية الدموية.
وظهرت حالتان على الأقل في ألمانيا، بحسب بيانات راينهارد بيرنر، رئيس مستشفى دريسدن الجامعي.
وقال بيرنر، إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت هذه الأعراض مرتبطة بعدوى فيروس كورونا المستجد، وأضاف: «إنه أمر محتمل بالتأكيد».
وفي سويسرا يُجرى علاج ثلاثة أطفال في مستشفى جنيف الجامعي من أعراض الالتهاب الحاد منذ بدء تفشي الفيروس.
وذكرت متحدثة باسم المستشفى أن أحدهم في العناية المركزة.
ويعتقد الأطباء السويسريون أن الأعراض قد تكون ناجمة عن عدوى فيروس كورونا المستجد.
وقال كبير الأطباء في كانتون جنيف، جاك-أندري روماند: «الفيروس يسبب وابلا من الالتهابات وردة فعل مبالغة من الجهاز المناعي».
وقد تم الإبلاغ عن حالات إضافية في إيطاليا وإسبانيا.
وأبلغت السلطات الصحية البريطانية عن حوالي 24 حالة، بعضها كانت إيجابية لفيروس كورونا المستجد.
وقالت ماريا فان كيركهوف الخبيرة الرئيسية لدى منظمة الصحة العالمية بشأن مرض «كوفيد19-» هذا الأسبوع إنه طُلب من الأطباء في كافة أنحاء العالم بأن يكونوا منتبهين لهذه الأعراض وأن يجمعوا معلومات عن مثل هذه الحالات على نحو ممنهج.
وطمأن رئيس عمليات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايك ريان، الآباء بأن «الغالبية العظمى من الأطفال الذين يصابون بكوفيد19- يعانون من أعراض خفيفة ويتعافون تماما».