هدى جاسم، وكالات (واشنطن، بغداد) 

دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو امس الزعماء العراقيين إلى ترك نظام المحاصصة الطائفية وتقديم تنازلات للمساعدة على تشكيل حكومة وتعزيز العلاقة الثنائية بين واشنطن وبغداد.
وتتجه بوصلة المفاوضات بين رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي وزعماء الكتل السياسية باتجاه تحديد الموعد النهائي لانعقاد جلسة التصويت على كابينته الوزارية، فيما تسلمت هيئة المساءلة والعدالة ثلاث قوائم من الكاظمي لتدقيقها قبل إعلانها في البرلمان، في وقت تعهد الكاظمي بإجراء انتخابات نزيهة تستجيب لمقتضيات المرحلة. 
وكشفت مصادر برلمانية رفيعة أن «3 قوائم لأسماء وزراء في كابينة الكاظمي ‬وصلت ‬الى ‬هيئة ‬المساءلة ‬والعدالة ‬من ‬اجل ‬تدقيقها»‬. 
وأشارت المصادر في تصريحات لـ «الاتحاد» إلى أن الخميس هو موعد أولي اتفقت عليه الكتل السياسية لعرض الكابينة الوزارية الأخيرة للكاظمي.
وتعهد الكاظمي بالعمل ‬على‭ ‬تعزيز ‬الثقة ‬بالعملية ‬الانتخابية ومجمل ‬النظام ‬الانتخابي.
وقال المكتب‏‭ ‬الإعلامي ‬لرئيس ‬الوزراء ‬المكلف، إن الكاظمي تعهد خلال ‬استقباله‭ ‬وفدا ‬من ‬المفوضية ‬العليا ‬المستقلة ‬للانتخابات ‬برئاسة‭ ‬رئيس ‬مجلس ‬المفوضين ‬القاضي ‬جليل ‬عدنان، بالعمل ‬على ‬تعزيز ‬الثقة ‬بالعملية‭ ‬الانتخابية، ‬وإجراء ‬انتخابات ‬نزيهة ‬وعادلة‬، داعياً إلى التعاون ‬مع ‬الأمم ‬المتحدة ‬والمنظمات ‬الدولية.
ورجحت مصادر سياسية أن‏‭ ‬يقدم ‬الكاظمي ‬طلبا ‬رسميا ‬إلى ‬رئاسة ‬مجلس ‬النواب‭ ‬لعقد ‬جلسة ‬التصويت ‬على ‬منح ‬الثقة ‬للتشكيلة ‬الوزارية ‬والمنهاج ‬الوزاري ‬خلال‭ ‬يومين‬، ‬مشيرة ‬إلى ‬أن ‬موعد ‬الجلسة ‬سيحدد ‬في ‬غضون ‬الأيام ‬الأربعة ‬المقبلة‭ ‬على ‬الأغلب.