الرياض، واشنطن (وكالات)

شددت المملكة العربية السعودية على ضرورة عودة الأوضاع في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن إلى ما قبل إعلان حالة الطوارئ، وإلغاء أي خطوة تخالف اتفاق الرياض. وأوضح وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية «واس» عقب الجلسة الأسبوعية التي عقدها مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز في وقت متأخر من مساء أمس الأول الثلاثاء، أن المجلس شدد «على ما ورد في إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن بضرورة عودة الأوضاع في عدن وبعض المحافظات الجنوبية إلى ما قبل إعلان حالة الطوارئ من جانب المجلس الانتقالي، وتأكيد إلغاء أي خطوة تخالف اتفاق الرياض، الذي حظي بترحيب دولي واسع ودعم مباشر من الأمم المتحدة، والعمل على التعجيل بتنفيذه».
وأشاد «المجلس بمبادرة التحالف تمديد وقف إطلاق النار لمدة شهر لمواجهة جائحة كورونا في اليمن، لما تمثله من استمرار الجدية والرغبة في التخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق، في شهر رمضان، ولدعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي شامل يحافظ على سلامة أمن ووحدة واستقرار اليمن».
من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن واشنطن قلقة بسبب إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، الإدارة الذاتية للمناطق الخاضعة لسيطرته، وحذر من أن مثل هذه الأفعال تهدد مساعي إحياء المحادثات السياسية بين الحكومة اليمنية والحوثيين.
وقال بومبيو في بيان «مثل هذه التحركات أحادية الجانب لا تسهم سوى في تفاقم عدم الاستقرار في اليمن. ندعو المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة جمهورية اليمن إلى معاودة التواصل ضمن العملية السياسية المنصوص عليها في اتفاق الرياض».
وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن، وعلى رأسه السعودية والإمارات، قد أعلن الاثنين، ضرورة عودة الأوضاع إلى سابق وضعها، إثر إعلان حالة الطوارئ من جانب المجلس الانتقالي عبر بيانه الأخير وما ترتب عليه من تطورات للأحداث في العاصمة المؤقتة عدن وبعض المحافظات الجنوبية بالجمهورية اليمنية، مؤكداً على ضرورة إلغاء أي خطوة تخالف اتفاق الرياض والعمل على التعجيل بتنفيذه، مشيراً إلى الترحيب الدولي الواسع والدعم المباشر من الأمم المتحدة.