يعتزم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، تمديد الرقابة المفروضة على الحدود بسبب أزمة جائحة كورونا، حتى 15 مايو المقبل.

وقال المتحدث باسم الوزارة شتيفه ألتر، اليوم الأربعاء، رداً على استفسار إنه سيُجرى طرح مقترح بهذا الشأن أمام لجنة الوزراء المختصة بمعالجة أزمة الجائحة، غداً الخميس.

وذكر المتحدث أنه سيعقب ذلك تنسيق مع رؤساء حكومات الولايات التي سيشملها تطبيق الرقابة على الحدود.

وكانت ألمانيا فرضت رقابة على حدودها منذ منتصف مارس الماضي، حتى الرابع من مايو المقبل. وتشمل هذه الإجراءات حدود ألمانيا مع النمسا وفرنسا ولوكسمبورج والدنمارك وسويسرا. وفي المقابل لا تفرض ألمانيا رقابة على معابرها مع بلجيكا وهولندا، ومع ذلك تكثف الرقابة في هذه المناطق على مسافة حدودية تصل إلى 30 كيلومتراً.

ولا تفتح ألمانيا حدودها، حالياً، إلا لحركة نقل البضائع والعمال والأشخاص الذين لديهم أسباب ملحة للسفر.

وسيُستثنى من هذه الإجراءات الألمان الراغبين في العودة إلى بلدهم، والأجانب الذين لديهم حق الإقامة في ألمانيا أو مقر سكني بها.