أجرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دراسة استقصائية تناولت كبار منتجي النظائر المشعة الطبية القائمة على المفاعلات البحثية لتقييم استمرارية سلسلة التوريد، أكدت نتائجها ضمان استمرار إنتاج النظائر المشعة المستخدمة خلال أزمة وباء فيروس كورونا المستجد.

وطمأن رام شيرما، القائم بأعمال رئيس قسم تشغيل وصيانة مفاعلات البحث في الوكالة، الدول الأعضاء، موضحاً أن الدراسة أظهرت استمرار عمل معظم المفاعلات الحيوية المتخصصة في إنتاج النظائر المشعة، وقال «معظم مفاعلات الأبحاث الرئيسة مستمرة في العمل». وفي المقابل توقعت الوكالة، في بيان صادر عن مقرها في العاصمة النمساوية فيينا، احتمال معاناة بعض المستشفيات من حدوث نقص في توريد المواد الطبية التي تحتوي على كميات صغيرة من النظائر المشعة المستخدمة في تشخيص بعض أنواع السرطان والأمراض المزمنة بسبب غلق الحدود، وتعليق رحلات الطيران واختناقات النقل، الأمر الذي يؤثر بالسلب على توزيع النظائر المشعة الطبية حول العالم.

وأكد جواو جونيور، رئيس قسم منتجات النظائر المشعة وتكنولوجيا الإشعاع، عملت الوكالة على تقييم الحاجة الراهنة للنظائر المشعة الطبية، وتعليق معظم أنشطة البحث والتعليم التي تستخدم النظائر المشعة، والتخطيط لعقد مؤتمر عبر الإنترنت مع أصحاب المصلحة على مستوى العالم للمساعدة في تحديد الاحتياجات، ومشاركة أفضل الممارسات العملية، وتحديد وسائل تخفيف الاختناقات، من أجل ضمان استمرارية سلسلة التوريد للمرضى.