تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في روسيا مثيله في الصين، اليوم الاثنين، بعد أن بلغت الحصيلة ما يزيد على 87000 حالة، في حين تصاعد الضغط على الحكومة الروسية للنظر في تخفيف قيود الإغلاق للشركات للمساعدة في دعم الاقتصاد.
وفرضت السلطات إجراءات العزل العام في روسيا، أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، منذ أن أعلن رئيسها فلاديمير بوتين إغلاق معظم الأماكن العامة في 25 مارس. ومن المقرر أن تنتهي مدة هذه الإجراءات في 30 أبريل، ولم يقل بوتين بعد ما إذا كان يعتزم تمديدها.
وقالت آنا بوبوفا رئيسة إدارة مراقبة صحة المستهلك في روسيا للتلفزيون الحكومي اليوم الاثنين إنها ترى أن تستمر القيود سارية حتى 12 مايو أيار.
وفي وقت سابق طلب رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين من حكومته تقديم مقترحات بحلول يوم الخميس لتخفيف بعض القيود على الشركات. وحذرت العديد من الشركات من أنها تواجه خطر الإفلاس إذا استمر الإغلاق وتم تسريح آلاف الموظفين.
وقال ميشوستين في اجتماع حكومي عبر الإنترنت «بمجرد أن يتغير الوضع إلى الأفضل، سنحتاج إلى النظر في إلغاء القيود خطوة بخطوة على بعض الشركات... والعمليات».
وأعلنت السلطات اليوم 6198 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليصل الإجمالي إلى 87147، منها 794 حالة وفاة.