هافانا (رويترز) 

أرسلت كوبا 216 من العاملين في مجال الرعاية الصحية إلى جنوب أفريقيا، وهم أحدث مجموعة بين ما يزيد على 20 فريقاً طبياً أرسلتها إلى أنحاء مختلفة من العالم لمكافحة جائحة فيروس كورونا فيما يسميه البعض التضامن الاشتراكي ويصفه آخرون بالدبلوماسية الطبية.
وأوفدت الدولة، التي يديرها نظام شيوعي، نحو 1200 من العاملين في مجال الرعاية الصحية إلى دول في أفريقيا ومنطقة الكاريبي بالأساس، وكذلك إلى دول أوروبية مثل إيطاليا.
وكوبا، التي سجلت 1337 حالة إصابة بالفيروس و51 حالة وفاة، لديها أحد أكبر معدلات الأطباء بالنسبة إلى عدد السكان في العالم، وتشتهر بتركيزها على الوقاية والتأهب لمكافحة الأوبئة.
 وقال وزير الصحة في جنوب أفريقيا زولي ماخيز في مؤتمر صحفي هذا الشهر «ميزة كوبا هي أنها نموذج للصحة المجتمعية.. نموذج نود الاستفادة منه».