سجل معدل الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد تباطؤا ملحوظا في أوروبا خاصة في إسبانيا وألمانيا، بحسب ما ذكرته وكالة "بلومبرج" للأنباء، اليوم السبت.
ويعد هذا التراجع مؤشراً مشجعاً للزعماء في أوروبا الذين يخططون للتخفيف من تدابير الإغلاق التي أثرت بقوة على اقتصادات المنطقة.  
وسجلت إسبانيا أقل من 400 وفاة لليوم الثاني على التوالي، في مؤشر على إمكانية أن يتجه التفشي إلى الاستقرار في البلاد التي تصارع أسوأ تفشي في أوروبا.
وفي ألمانيا، تراجعت الوفيات إلى أدنى مستوى في خمسة أيام.
كما انخفض عدد الأشخاص الذين يتلقون الرعاية في وحدات العناية المركزة في بلجيكا، التي سجلت أعلى معدل وفيات على أساس الفرد من إجمالي عدد السكان، وذلك على مستوى العالم.
وكانت إسبانيا قد سجلت 378 وفاة ليصل الإجمالي إلى 22 ألفاً و902 حالة وفاة، حسب بيانات وزارة الصحة نشرت اليوم السبت.
كما ارتفع عدد الوفيات في ألمانيا بمقدار 148 شخصاً إلى 5723 حتى صباح اليوم السبت.
كما سجل عدد الوفيات والمرضى في وحدات العناية المركزة في فرنسا تراجعاً ملحوظاً خلال الأيام الماضية.