ابتكر الطفل لوبو الذي يبلغ تسع سنوات ويعيش في ميلانو الإيطالية لعبة فيديو بهدف التسلية خلال مرحلة إغلاق البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا.
ومثل جميع سكان منطقة لومبارديا (شمال) التي لقي 13 ألف شخص من سكانها حتفهم منذ نهاية فبراير، احتجز لوبو داتوري في منزله الواقع في ضواحي ميلانو منذ الثامن من مارس مع والديه.
وقال لوبو: «كان علي أن أوقف كل نشاطاتي الرياضية التي كنت أمارسها بسبب «كوفيد- 19» (...) وبدلا من ممارسة رياضات التزلج والسباحة والكاراتيه، كان علي أن أرضى بممارسة الرياضة على دراجة ثابتة».
إلا أن هذا الصبي لديه شغف البرمجة، وهو أمر يتشاركه مع والده ماركو داتوري، مدير إحدى الشركات.
وفي أيام قليلة، ومع معرفته التي اكتسبها قبل تفشي الوباء وعبر الإنترنت، ابتكر لعبة فيديو هدفها القضاء افتراضيا بالليزر على «كوفيد -19» من داخل المركبة الفضائية سيربا-20.
وشرح لوبو أنه يمارس اللعبة مع أصدقائه وينوي إطلاق مشروع لتعليمهم البرمجة.
وقالت والدته المحامية فرانشيسكا زامبونين (44 عاما): «لست قلقة لأن ابني ليس أخرق وانطوائيا، وأنا سعيدة لأنه شغوف بأمر يمكن أن يكون مفيدا له».
وعلق والده: «لقد اخترع لعبة انتشرت بسرعة كبيرة، وتجعلني سعيدا لأن هذا الأمر يحفزه على القيام بعمل أفضل، كما أنه يتلقى طلبات من أساتذته ليبرمج شيئا مفيدا وليس ألعابا فقط».