فرانكفورت (وكالات) 

تتواصل الأعمال بصبر وثبات في برلين لتحويل مركز المعارض بقاعاته الشاسعة الفارغة خلال بضعة أسابيع إلى مستشفى قادر على استقبال مئات المرضى، رغم أن ألمانيا تعمل حالياً على تخفيف القيود المفروضة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.
ولم تنته الأشغال بعد، فما زالت بعض الأسلاك تتدلى من السقف، ولم يتم استكمال تثبيت الحواجز الفاصلة البيضاء في المركز الذي سيكون قادراً على استيعاب ألف مريض.
وقام جنود من الجيش الألماني الأسبوع الماضي بتجهيز هذا المركز الطبي المرتجل بالأثاث تحسباً لموجة ثانية من وباء «كوفيد - 19».
وبلغ عدد المتعافين في ألمانيا حتى يوم أمس 107 آلاف حالة من بين 150 ألف حالة إصابة، فيما قلت نسبة الوفيات عن 3 في المئة. 
وعكست المستشارة أنجيلا ميركل المخاوف من حدوث موجة ثانية، إذ حملت بشدة الأسبوع الماضي على الأحاديث عن عودة الحياة إلى طبيعتها، منددة باستخفاف المواطنين والمسؤولين السياسيين على السواء.
وهناك حالياً حوالى 13 ألف سرير فارغ في العناية الفائقة من أصل 32 ألفاً بالإجمال في ألمانيا.