بسام عبدالسلام (عدن) 

 أكد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء ركن فرج سالمين البحسني أن الدعم المادي واللوجستي الذي قدمته دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ساهم بشكل فاعل في تحقيق النصر على تنظيم القاعدة الذي كان يسيطر على ساحل حضرموت في العام 2015. 
 وأشار المحافظ إلى أن يوم تحرر المكلا وساحل حضرموت في 24 أبريل 2016 سيظل يوماً خالداً في التاريخ كتب بأحرف من نور عقب الخلاص من سيطرة التنظيم الإرهابي الذي فرض سيطرته على مدى عام كامل، مثمناً الوقوف الدائم والمستمر من قبل التحالف العربي في مقدمتهم السعودية والإمارات من أجل مساعدة أبناء حضرموت في كل المراحل والمنعطفات. 
 وأكد اللواء البحسني أن حضرموت عصية على الإرهاب وستظل كذلك ما دام يقف خلفها مثل هؤلاء الرجال الصناديد الذين نشاهدهم اليوم وهم يقومون بواجبهم الوطني ويعملون على تحقيق الأمن والاستقرار في مناطق المحافظة كافة.  وأضاف المحافظ أن «انتصار حضرموت على تنظيم القاعدة الإرهابي في 24 أبريل 2016م من مدن الساحل مثل رسالة واضحة بأن القوات الأمنية والعسكرية في المحافظة باتت شريكاً فاعلاً في الحرب التي تقودها البشرية في كل أرجاء المعمورة ضد الإرهاب أياً كان انتماؤه أو مصدره». 
 وأوضح اللواء فرج البحسني أن مكاسب ومنجزات كبيرة تحققت في حضرموت عقب تحريرها من سيطرة التنظيم الإرهابي وهو ما تعكسه الأوضاع المستقرة والآمنة التي تعيشها المحافظة لتسجل بذلك مرحلة جديدة من النماء والتطور.