أكّد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن الصين قد تكون علمت بأمر فيروس كورونا المستجد منذ نوفمبر، مجدداً بذلك اتهاماته لبكين بعدم الشفافية ما قوبل برد غاضب من جانبها، اليوم الجمعة.
وقال بومبيو خلال مقابلة إذاعية «ستذكرون أن الحكومة الصينية علمت بأولى الإصابات في وقت مبكر لربما في نوفمبر وبكل تأكيد بحلول منتصف ديسمبر».
وقال «تأخّروا في إبلاغ أي جهة في العالم بالأمر بما في ذلك منظمة الصحة العالمية».
وشدد على أن الولايات المتحدة تطالب بالحصول على مزيد من المعلومات من الصين بما في ذلك العيّنة الأصلية لفيروس «سارس كوف-2» الذي اكتشف في مدينة ووهان.
وأشار بومبيو إلى أن «مسألة الشفافية هذه مهمة ليس من الناحية التاريخية لفهم ما حصل في نوفمبر وديسمبر ويناير فحسب، بل هي مهمة اليوم كذلك».
وأضاف «لا يزال الأمر يؤثر على حياة كثيرين هنا في الولايات المتحدة وحول العالم».
وردّت الصين الجمعة بالقول إن «لا أساس على الإطلاق» لتصريحات بومبيو «وهدفها الإلقاء بالمسؤولية على الآخرين ليس إلا».