بدأ الأمر كما هو الحال في جميع أنحاء العالم.. ظهر الناس في النوافذ والشرفات يصفقون ويهتفون ويقرعون الأواني لتكريم العمال الأساسيين الذين مازالوا يعملون خلال جائحة كورونا.

وبعدها بدأ أداء جماعي مثير لأغنية "اتكِئ علي" (لين أون مي) لبيل ويذرز التي يعود تاريخها إلى عام 1972.

وقال روبرت هورنسبي وهو مدير جمع التبرعات في جوقة (بيس أوف هارت) غير الهادفة للربح في نيويورك "هذا مدهش"، وذلك بعد أن أدى الأغنية من شرفة منزله في مانهاتن.

وأضاف "حجم الطاقة التي نحصل عليها وحجم الطاقة التي نعطيها رفعت من معنويات أهل نيويورك ونتمنى أن يكون ذلك هو حال الناس في الوطن كله".

وقال منظمو احتفالية "نيويورك تغني معا" إن الهدف هو رفع الحالة المعنوية وتكريم العاملين على الجبهة الذين يكافحون جائحة (كوفيد-19) والاستفادة من القوة الاستشفائية للموسيقى مع الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعية.