أعلنت وزارة الصحة المكسيكية يوم الخميس أن أكثر من ألف شخص وافتهم المنية بسبب فيروس كورونا المستجد منذ بداية تفشي المرض في البلاد.

وتأكد حتى الأن إصابة 11 ألفا و 633 شخصاً بالفيروس ووفاة 1069 حالة في البلاد.

وتم تسجيل أول حالة إصابة بالمرض في المكسيك في نهاية فبراير الماضي، ومن المتوقع أن يصل الوباء إلى ذروته خلال الأسبوع الثاني من مايو المقبل.

وكانت الحكومة الشعبوية اليسارية للبلاد بقيادة الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور مترددة في البداية في الاستجابة للجائحة.

 ولكن تم إغلاق المدارس والعديد من الشركات المصنفة على أنها غير ضرورية حاليا. كما نصحت السلطات المواطنين بالبقاء في المنازل والحفاظ على التباعد الاجتماعي، لكن هذه الخطوات غير  ملزمة.