أعلنت السلطات اليابانية اليوم الجمعة أن 43 فرداً إضافياً من أفراد طاقم سفينة سياحية إيطالية في محافظة ناجازاكي جنوب غربي البلاد ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وقد أدت الحالات الجديدة إلى زيادة العدد الإجمالي من الإصابات على متن السفينة كوستا أتلانتيكا إلى 91 شخصاً.

ولا يزال أحد أفراد الطاقم يخضع للعلاج بمستشفى في مدينة ناجازاكي بسبب الأعراض الشديدة للمرض.

وأجرت حكومة محافظة ناجازاكي حتى الآن فحوصات على ما مجموعه 335 شخصاً على متن السفينة، والتي تضم حالياً 623 من أفراد الطاقم وليس على متنها ركاب. وذكرت وكالة أنباء كيودو أن حكومة ناجازاكي تخطط أيضا لفحص باقي أفراد الطاقم.

ووصلت السفينة إلى ناجازاكي أواخر يناير لإجراء إصلاحات. وكانت السفينة متوجهة في البداية نحو الصين ليتم صيانتها، ولكن تفشي الفيروس هناك دفع شركة ميتسوبيشي اليابانية لبناء السفن إلى القيام بالعمل.