هدى جاسم (بغداد)

عادت الخلافات بين الكتل والأحزاب السياسية العراقية إلى الواجهة، بعد ساعات من إعلان أسماء المرشحين لتولي الحقائب الوزارية في حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي. وكشفت مصادر عن أسماء كابينة الكاظمي غير النهائية‏‭    
كالتالي: وزارة المالية فؤاد حسين، وزارة النفط جبار اللعيبي، وزارة‏‭ ‬الخارجية حارث ‬حسن، وزارة ‬التعليم ‬العالي ‬إبراهيم ‬بحر ‬العلوم، ‬وزارة‭ ‬الزراعة ‬محمد ‬شياع ‬السوداني، ‬وزارة ‬الصحة جعفر ‬علاوي، وزارة ‬الكهرباء ‬نزار ‬قحطان، وزارة ‬النقل علاء ‬حسين، ‬وزارة ‬العمل كاظم ‬السهلاني، وزارة‭ ‬الثقافة ‬هشام ‬داود، وزارة ‬التخطيط ‬خالد ‬البتال. ‏‬كما ‬ضمت أيضاً ‬لوزارة ‬التجارة ‬ماهر ‬حماد، ‬ووزارة ‬التربية ‬مزاحم ‬الخياط، وزارة‭ ‬العدل خالد ‬شواني، ووزارة ‬البلديات ريزان ‬محمد، ووزارة ‬الموارد ‬المائية ‬ جاسم ‬الأسدي، ووزارة ‬الاتصالات حسن ‬الخطيب. 
وبدأ نواب كتل مختلفة حراكاً مكثفاً لتبني جمع تواقيع بعدم التصويت على إعادة‏‭ ‬أي ‬وزير ‬من ‬حكومة ‬رئيس ‬الوزراء ‬المستقيل ‬عادل ‬عبد‬المهدي، ‬ضمن‭ ‬الكابينة ‬الجديدة‬، ‬فيما أبلغت بعض ‬الكتل الكاظمي ‬رفضها ‬إعادة ‬ترشيح ‬وزير ‬المالية ‬الحالي ‬فؤاد ‬حسين، ‬في التشكيلة ‬الجديدة‬.
وكان مصدر سياسي مطلع قال ل«الاتحاد» إن: رئيس وزراء المكلف مصطفى الكاظمي عقد اجتماعاً مشتركاً مساء أمس الأول الأربعاء مع القيادات السياسية بحضور زعيم ائتلاف «دولة القانون» نوري المالكي ورئيس تحالف «الفتح» هادي العامري وممثل تحالف «سائرون» نصار الربيعي وممثل كتلة «صادقون» عدنان فيحان، فيما تخلف رئيس تيار «الحكمة» عمار الحكيم، لمناقشة موضوع الكابينة الوزارية الجديدة وحل الخلافات العالقة بشأنها.