تم اليوم الخميس تعليق لافتة سوداء أمام "بويرتا دي ألكالا"، وهو أحد أشهر معالم العاصمة الإسبانية مدريد، حداداً على 22 ألف شخص لقوا حتفهم في إسبانيا جراء إصابتهم بفيروس كورنا.

وتم وضع اللافتة، التي يبلغ ارتفاعها عدة أمتار وتغطي البوابة المركزية للنصب التذكاري تقريباً، في فعالية أقيمت حداداً على ضحايا الجائحة في البلاد.

ودعا عمدة مدريد خوسيه لويس مارتينيز ألميدا أيضا إلى الوقوف دقيقة صمت حداداً على روح الضحايا.

وإسبانيا واحدة من الدول الأكثر تضرراً حول العالم من جراء الفيروس، حيث سجلت نحو 210 آلاف إصابة. إلا أن معدلات الإصابات الجديدة يتراجع حاليا.

وتم تمديد حالة الطوارئ في البلاد الليلة الماضية لمدة أسبوعين آخرين، ينتهيان في التاسع من مايو.