عواصم (وكالات)

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن بلاده تعتزم إعادة سوريا إلى موقعها الطبيعي على الساحتين الإقليمية والدولية. جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين شكري ومبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا جير بيدرسون، بحث خلاله المسؤولان تطورات الأوضاع في سوريا. وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ إن «الاتصال يأتي في إطار التنسيق المستمر بين القاهرة والمبعوث الأممي بشأن دفع جهود التسوية السلمية للأزمة السورية». وأكد شكري «عزم مصر على الاستمرار في دفع جهود إنهاء الصراع وتسوية الأزمة السورية وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254، بما يحفظ وحدة واستقلال التراب السوري، ويلبي تطلعات الشعب السوري، وكذا يعيد سوريا إلى موقعها الطبيعي على الساحتين الإقليمية والدولية».
وأوضح حافظ أن شكري «تناول تقييم القاهرة لتطورات الأوضاع في سوريا، مستعرضا الجهود المصرية المبذولة في سبيل دفع العملية السياسية من خلال عضويتها في المجموعة المصغرة للدول المعنية بهذه العملية وعبر تواصلها مع المعارضة السورية المعتدلة وعلى رأسها مجموعة القاهرة، وهو الأمر الذي يرتبط أيضاً بضرورة التصدي الحاسم للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة، والأطراف الإقليمية الداعمة لها».
الى ذلك، أرسلت القوات التركية امس، رتلاً عسكرياً إلى منطقة خفض التصعيد في ادلب شمال غربي سوريا، حيث أشارت وسائل إعلام سورية إلى دخول رتل تركي مؤلف من عشرات الآليات العسكرية عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون. وتواصل الفصائل المسلحة، قصفها لمناطق في سهل الغاب بمحافظة حماة حيث تتواجد مواقع للقوات الروسية.