أعلنت سلطات إنفاذ القانون الأميركية، اليوم الأربعاء، عن جهود لمكافحة جرائم الاحتيال عبر «الإنترنت»، حيث تم وقف مئات النطاقات الاحتيالية التي تستغل وباء كورونا، حسبما أعلنت وزارة العدل الأميركية.
وتأتي الشراكة بين أجهزة إنفاذ القانون والشركات الخاصة في الوقت الذي قال فيه مكتب التحقيقات الاتحادي إنه تلقى أكثر من 3600 شكوى تتعلق بجرائم احتيال مرتبطة «بكوفيد - 19»، حيث يعرض العديد منها لقاحات مزيفة أو إدارة جمعيات خيرية احتيالية. ومن بين عمليات الاحتيال التي أوقفتها فرقة العمل، موقع مزيف يتظاهر بأنه الصليب الأحمر الأميركي.
وما ضبط مكتب التحقيقات الاتحادي أيضاً العديد من مواقع «الإنترنت» التي زعمت أنها بوابة حكومية للتقدم بطلب للحصول على مساعدات تحفيز مرتبطة بفيروس كورونا.
وقال تيري ويد، مساعد المدير التنفيذي لمكتب التحقيقات الاتحادي، في بيان: «نعتقد أن جهودنا التعاونية هي المفتاح للحد بسرعة من التهديد من جرائم احتيال مرتبطة بكوفيد - 19 مع السماح للشعب الأميركي بالتركيز على حماية أنفسهم وعائلاتهم من هذا الوباء».