أفادت نائبة في البرلمان العراقي بأن الحوارات بين الكتل السياسية وفريق تشكيل الحكومة الجديدة ماضية وأنها وصلت إلى طريق واضح ووفق الاستحقاق الانتخابي للكتل السياسية.

وقالت النائبة المستقلة ندى شاكر جودت، عضو البرلمان العراقي لصحيفة الصباح الصادرة اليوم الأربعاء إن "الحوارات ماضية بين الكتل السياسية وفريق رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي بشأن اكتمال الكابينة (التشكيلة) الوزارية وتقديمها لجلسة منح الثقة أمام البرلمان" وإن "الحوارات وصلت إلى طريق واضح ووفق الاستحقاق الانتخابي للكتل السياسية".

وأوضحت أنه "برغم أن المشاورات جارية والاستحقاقات الانتخابية حاضرة في الحوارات  إلا أن الإعلان عن أسماء الشخصيات المرشحة للحقائب الوزارية مازال طي الكتمان أو التحفظ لغاية الانتهاء منها بشكل نهائي".

وذكرت: "يجري  حالياً وضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة الوزارية لعرضها على الكتل السياسية، ومن ثم عقد جلسة منح الثقة للحكومة وعلى الكتل السياسية الإسراع بتشكيل الحكومة ومنحها الثقة لمواجهة التحديات، لاسيما الاقتصادية منها لأنها تمثل العصب الرئيس للدولة".

وقالت جـودت إن "تشكيل الحكومة ومنحها الثقة؛ سيعطيها الصلاحـيات الكاملة لرسم مجموعة من الخطط في كل المجالات، ومنها إيجاد خطط اقتصادية سريعة لمنع التدهور الحاصل في أسعار النفط، وإيجاد بدائل لدعم موارد مؤسسات الدولة" وإن "تشكيل الحكومة سيرافقه تقديم البرنامج الحكومي، وسيصوت النواب عليه مع التشكيلة الوزارية في الوقت نفسه".

وشددت على أنه "على رئيس الوزراء المكلف أن يراعي مطالب المتظاهرين في البرنامج الحكومي الذي يعد خارطة طريق للحكومة في عملها، لاسيما الإعداد للانتخابات المبكرة".