بسام عبدالسلام (عدن) 

غمرت سيول جارفة ناجمة عن مياه الأمطار، أمس، عدداً من الأحياء الشعبية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن. وتسبب ذلك بشلل في خدمات الكهرباء والماء وقطع الطرقات وتهدم عدد من المنازل. وتداول السكان على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد مصورة للسيول وهي تجرف معها السيارات في الشوارع، وأظهرت صور أخرى انهيار عدد من المنازل، وسط توقعات باستمرار موجة الطقس الممطر.
وأدت السيول إلى وفاة نحو 5 مواطنين يمنيين بينهم طفلان عقب اجتياحها لمناطق سكنية بمدينة عدن ومحافظة ريمة في وسط البلاد، كما تسببت الفيضانات في انهيارات عدد من المنازل جراء انغمارها بمياه الأمطار.
 وشلت الحركة بشكل نهائي في معظم مديريات عدن جراء السيول المتدفقة من أعالي الجبال المحيطة بالمدينة، وتسببت السيول في غلق الطرقات الرئيسية وانجراف سيارات المواطنين وتحطيم عدد من جدران المنازل.
 وفي محافظة ريمة تسببت الأمطار الغزيرة أيضاً في انهيار 5 منازل وأجزاء من مقر السلطة المحلية في مديرية الجعفرية، ما دفع لنزوح عشرات الأسر باتجاه المناطق الجبلية هرباً من السيول الجارفة والانهيارات الصخرية.