زادت الاتصالات بمراكز معالجة حالات التسمم الأميركية لإصابات تتعلق بمساحيق التنظيف أو التعقيم، لا سيما ماء الجافيل والجل المطهر، بنسبة 20% على ما جاء في تقرير أعدته المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها «سي دي سي».

وتلقت هذه المراكز 45550 اتصالاً مرتبطاً بهاتين الفئتين بين يناير ومارس في مقابل 37822 في الفترة نفسها من العام الماضي. ويرتبط هذا الارتفاع بجائحة (كوفيد-19) على ما يفيد معدو التقرير بسبب تزامنه مع بدء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقد تضاعف عدد الاتصالات المتعلقة بحالات استنشاق مواد مطهرة، وكان 40% منها يتعلق بأطفال دون سن الخامسة.