حقق قطاع الفندقة في ألمانيا إيرادات جيدة قبل تفشي فيروس كورونا المستجد.

فقد أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي في مقره بمدينة فيسبادن غربي ألمانيا، اليوم الثلاثاء، أن إيرادات القطاع ارتفعت في فبراير الماضي بنسبة 3.8% مقارنة بالشهر نفسه عام 2019، وبنسبة 1.1% بعد احتساب تأثيرات الأسعار.

وحقق القطاع نمواً العام الماضي للعام العاشر على التوالي بفضل الإقبال على الاستهلاك، وانتعاش السياحة في ألمانيا، لكن يعاني القطاع الآن أزمة طاحنة جراء جائحة كورونا. وتم إغلاق المطاعم في ألمانيا منذ مارس الماضي، ولا يُسمح بفتح الفنادق أيضاً.

وبحسب تقديرات اتحاد قطاع الفندقة الألماني، فإن نحو ثلث الشركات في هذا القطاع (حوالي 70 ألف شركة)، أوشكت على الإفلاس حالياً. ويطالب الاتحاد بفتح المطاعم والمقاهي بشروط تضمن سلامة المواطنين، وخفض ضرائب القيمة المضافة إلى 7%، وإنشاء صندوق إنقاذ حكومي بمساعدات مباشرة.

وكان وزير المالية الألماني أولاف شولتس تعهد مؤخراً بدعم هذا القطاع.