علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحكومة الأميركية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي من الإقدام على ضم أي جزء من الضفة الغربية.
وقال الرئيس الفلسطيني خلال ترؤسه أمس اجتماع مجلس الوزراء عبر تقنية «الفيديو كونفرنس»: إنه رغم انشغالنا بالتصدي لفيروس كورونا إلا أن ذلك لم يشغلنا عن همنا الأساسي، ألا وهو إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، ولم نغفل لحظة عما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من اعتداءات ومخططات وتحديداً ما يتعلق بالضم أو «صفقة القرن»، مؤكداً الموقف الثابت تجاهها برفضها والتصدي لها، وأنه في حال إعلان الضم فإننا سنتخذ إجراءات فورية ضد هذا القرار.
إلى ذلك، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس منشأتين في موقعين في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية. وقال رئيس بلدية سبسطية محمد عازم: إن أكثر من 12 مركبة عسكرية اقتحمت البلدة، وهدمت مقهى سياحياً.
وأوضح أن الاحتلال كان هدم المقهى ذاته للمرة الثانية حيث هدمه في العام الماضي، وأعاد مالكه بناءه. واندلعت مواجهات بين الأهالي وقوات الاحتلال، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع.
وتوجهت القوة بعد ذلك لمنطقة المسعودية التابعة لقرية برقة، وهدمت منشأة اقتصادية عبارة عن مخازن تجارية.