قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الاثنين إنها أمرت بوضع آلاف الجنود في الحجر الصحي لمدة أسبوعين بعد إلغاء عرض عسكري ضخم كانوا يتدربون عليه في الميدان الأحمر بالعاصمة موسكو بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وكان من المقرر إقامة العرض بمشاركة ما يصل 15000 جندي إلى جانب المعدات العسكرية في التاسع من مايو للاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لانتصار الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية، وهو حدث كان الكرملين يأمل أن يستعرض فيه نفوذ روسيا العسكري والدبلوماسي.

وقالت قناة زفيزدا التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع اليوم إن جميع الجنود الذين شاركوا في التدريبات في موسكو ستتم إعادتهم إلى ثكناتهم الدائمة في جميع أنحاء البلاد حيث سيتم عزلهم لمدة أسبوعين.

ولم تذكر الوزارة ما إذا كان الحجر الصحي مجرد إجراء احترازي أو ما إذا كان أي من جنودها قد مرض أو جرى وضعه قيد الملاحظة، لكنها قالت إنه سيتم تطهير جميع المركبات العسكرية والقطارات والطائرات المستخدمة في إعادة تمركزهم.

وتشير تقارير وسائل الإعلام الروسية إلى أن الفيروس انتشر في الواقع بين أولئك الذين شاركوا في التدريبات.