الجمعة 27 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

«بصمات دافئة» مبادرة عنوانها التكافل والتراحم

مشاركة الصغار في مبادرة «بصمات دافئة» (من المصدر)
23 يناير 2023 01:39

خولة علي (دبي) 

في خطوة إنسانية اجتماعية ساعية إلى تحقيق التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع، قدم عدد من الأسر التطوعية مبادرة «بصمات دافئة». استهدفت أكثر من 100 عامل في أكثر من موقع، وذلك بتوزيع كسوة الشتاء عليهم، في محاولة للتخفيف من أثر برودة الطقس، وتوفير الاحتياجات المناسبة من ملابس شتوية وأغطية دافئة لهم. المبادرة قام بها أفراد الأسرتين الحساني والكندي في الفجيرة، والتي تعكس أهمية أن يتكاتف أفراد المجتمع في سبيل خدمة الفئات البسيطة بإعانتهم وتخفيف ظروف الحياة وقسوتها عليهم، وإدخال البهجة والفرحة إلى قلوبهم. 

بذل وعطاء
وقد شارك عدد من أطفال الأسرتين في هذا النشاط الإنساني الخيري بهمة ونشاط، ولم يترددوا في المشاركة بهذه المهمة التطوعية المجتمعية بكل حب ورغبة في البذل والعطاء، حيث عبّرت هيام الحساني عن سعادتها، وهي تمارس مهمتها التطوعية في مبادرة «بصمات دافئة» لخدمة فئة العمال، وأشارت إلى أن هذه المبادرة تحمل أهمية معنوية كبيرة، حيث تشعر العمال بالمحبة التي هم في أمس الحاجة إليها، وهم بعيدون عن أوطانهم وأهلهم، حتى يشعروا بأهميتهم وأنهم جزء من هذا المجتمع. 
ولفتت شوق الحساني إلى أن المبادرة تُعد نوعاً من أنواع التكافل والتراحم الاجتماعي، وتقدير لفئة العمال لما يقومون به من جهد، وتعرضهم لأجواء مناخية قاسية أحياناً، ومع برودة الشتاء يجب أن ندعم هذه الفئة بالأغطية الدافئة حتى يستطيعوا ممارسة عملهم في ظروف مناسبة. 

تراحم وتكافل
وتقول الطفلة عائشة الحساني «أنا سعيدة بإطلاقنا لهذه المبادرة التي أدخلت الفرح والسرور على العمال، وذلك لأن الخير والعطاء من أبرز سمات الشخصية الإماراتية، وأن تنفيذ مثل هذه المبادرات لم تكن إلا بعد تشجيع من الوالدين، اللذين حرصا على غرس روح التطوع في نفوسنا». 
فيما توضح عليا الكندي من الأطفال المشاركين، قائلة «من منطلق حب الخير والعمل التطوعي وتقديراً لفئة العمال الذين يقومون بأعمال تتطلب وجودهم في أجواء شتوية باردة، سررت بمشاركة أسرتي وصديقاتي في هذه المبادرة، ونحن نسير على نهج قيادتنا الرشيدة التي تحثنا على البذل والعطاء». 
وعبّرت شيخة الكندي، عن سعادتها بمشاركتها مع أسرتها وأسرة صديقاتها في مبادرة «بصمات دافئة»، التي تهدف للتراحم والتكافل الاجتماعي، من خلال توفير المستلزمات الشتوية لـ100 عامل، لتخفيف برودة الطقس وتدفئتهم.

سلوك إيجابي
تلفت سندية الزيودي والدة الأطفال المشاركين، إلى أن إطلاق مبادرة «بصمات دافئة» في ظل شتاء قارس، جاء نتاج ما غرسته القيادة الرشيدة في نفوس كل من يعيش على أرض الإمارات من حب عمل الخير وتقديم المساعدات للمحتاجين، ومن مهمتهم كأسرة يجب عليهم دفع الأبناء والسعي لغرس روح التطوع وحب عمل الخير في نفوسهم، وتعد هذه المبادرات الإنسانية التطوعية، واحدة من بين العديد من المبادرات التي حرصت الكثير من الأسر على تقديمها، بهدف جعل المجتمع أكثر ترابطاً وتماسكاً، وغرس التطوع كسلوك إيجابي في نفوس الأبناء، وجعله نهجاً أساسياً في علاقاتهم مع مختلف فئات المجتمع.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©