الأحد 29 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

دراسة تحدد أفضل مناعة للحماية من «كوفيد»

مرضى مصابون بفيروس كورونا
22 يناير 2023 21:46

تعاونت مجموعة بحثية من جامعة كالجاري الكندية مع منظمة الصحة العالمية للإجابة عن سؤال صحي عالمي: ما هي أفضل حماية ضد مرض «كوفيد -19»؟.
من خلال تحليل البيانات من الدراسات الخاضعة للرقابة في جميع أنحاء العالم، اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم مناعة هجينة هم الأكثر حماية ضد الأمراض الشديدة والعدوى مرة أخرى.

- المناعة الهجينة
تحدث المناعة الهجينة عندما يكون لدى شخص مّا على الأقل سلسلة اللقاحات الكاملة ولديه إصابة سابقة بالفيروس. تساعد الدراسة، التي نشرت في مجلة 
"The Lancet Infectious Diseases"، صانعي السياسة العامة على فهم التوقيت الأمثل للتطعيمات.
يقول الدكتور نيكلاس بوبروفيتز، المؤلف الأول للدراسة "النتائج تعزز الضرورة العالمية للتطعيم. كان السؤال الشائع طوال فترة الوباء هو ما إذا كان يجب تطعيم الأشخاص المصابين سابقًا أيضاً. تشير نتائجنا بوضوح إلى الحاجة إلى التطعيم، حتى بين الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19" الناجم عن العدوى بفيروس كورونا المستجد.
يتطلب الانتشار السريع لمتغير أوميكرون من الفيروس المثير للقلق من العلماء وصناع السياسات إعادة تقييم حماية الناس من العدوى والأمراض الشديدة. 
في الدراسة، كان الباحثون قادرين على تقييم الحماية المناعية ضد أوميكرون بعد الإصابة السابقة بالفيروس، أو التطعيم، أو المناعة الهجينة.
يقول الدكتور لورنزو سوبيسي، الباحث في منظمة الصحة العالمية وكبير مؤلفي الدراسة "ظلت الحماية من دخول المستشفى والمرض الحاد فوق 95 في المائة لمدة 12 شهراً للأفراد الذين يعانون من مناعة هجينة. نعلم أن المزيد من المتغيرات ستظهر. تظهر الدراسة أنه لتقليل موجات العدوى، يمكن تحديد توقيت التطعيمات حتى يتم نشرها قبل الفترات المتوقعة لانتشار العدوى بشكل أكبر، مثل فصل الشتاء".

- مراجعة وتحليل الدراسات
وجدت المراجعة المنهجية والتحليل التلوي أن الحماية من عدوى سلالة أوميكرون تنخفض بشكل كبير لمدة 12 شهراً، بغض النظر عما إذا كنت قد أصبت بعدوى أو حصلت على لقاحات أو كليهما، مما يعني أن التطعيم هو أفضل طريقة لتعزيز الحماية بشكل دوري والحفاظ عليها وخفض مستويات العدوى في السكان. في المجموع، تم فحص 4268 مقالة وخضعت 895 منها لمراجعة النص الكامل. وهي مهمة صعبة قبل الاستعانة بخبراء في المعلوماتية الصحية.
يؤكد الدكتور تايلر ويليامسون، مدير مركز المعلوماتية الصحية في كلية "كومينغ" للطب في جامعة كالجاري "توضح هذه الدراسة قوة الترجمة الآلية (Machine translation). تمكنا من اختراق حواجز اللغة".

- عدم التعرض لكوفيد
بينما تظهر النتائج أن التطعيم إلى جانب العدوى السابقة يحمل أكبر قدر من الحماية، يحذر العلماء من التعرض المتعمد للفيروس.
ويوضح بوبروفيتز "يجب ألا تسعى أبداً للإصابة بكوفيد-19. إذ إنه لا يمكن التنبؤ بالفيروس من حيث كيفية تأثيره على نظامك. بالنسبة للبعض، يمكن أن يكون قاتلًا أو يدخلهم إلى المستشفى. حتى إذا كنت مصاباً بعدوى خفيفة، فإنك تخاطر بتطوير كوفيد طويل الأمد".
تقول المجموعة إن المرحلة التالية من هذا البحث ستكون التحقيق في كيفية أداء اللقاح ثنائي التكافؤ ضد المرض الشديد.

المصدر: الاتحاد - أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©