السبت 28 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

اكتشاف آلية قد تؤدي لعلاج مرض الإيدز

فيروس الإيدز
20 يناير 2023 11:01

اكتشف باحثون أميركيون بروتينًا يبدو أنه يلعب دورًا رئيسيًا في مساعدة فيروس نقص المناعة البشرية على التكاثر في الخلايا المناعية البشرية.

وقد يوفر البروتين، المسمى p32، يومًا ما هدفًا محتملاً للأدوية التي تحافظ على فيروس نقص المناعة البشرية كامنًا وغير ضار.

يمكن أن يؤدي ذلك في النهاية إلى ما يمكن أن يكون في الأساس علاجًا لفيروس نقص المناعة البشرية المعروف اختصارا باسم الإيدز (AIDS).

قالت الدكتورة سوزانا فالينتي، أستاذة في معهد Herbert Wertheim UF Scripps للابتكار والتكنولوجيا الطبية الحيوية ورئيسة قسم علم المناعة وعلم الأحياء الدقيقة فيه "إن p32 جزء من اللغز".

وأضافت فالينتي، المؤلفة الرئيسية للورقة البحثية المنشورة في مجلة the Proceedings of the National Academy of Sciences "هذا يضيف طبقة أخرى من التعقيد لفهم فيروس نقص المناعة البشرية. نحن بحاجة إلى تحديد كل هذه العوامل غير المعروفة، التي تساعد فيروس نقص المناعة البشرية على تكرار نفسه. وفي النهاية، يمكن استهداف بعضها في المستقبل عن طريق الأدوية".

عندما يصيب فيروس نقص المناعة البشرية خلية مناعية، يمكن أن تظل كامنة لسنوات. إذا لم يتم علاجها، تؤدي الأحمال الفيروسية في النهاية إلى زيادة وإضعاف جهاز المناعة لدرجة أنه لا يمكنه درء العدوى والمرض. هذه المرحلة النهائية هي الإيدز.

يمكن أن يؤدي العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، أو ART، إلى خفض حمولات فيروس نقص المناعة البشرية حتى لا يصل المريض إلى الإيدز. لكن هذا يتطلب نظامًا دوائيًا يوميًا يستمر مدى الحياة. ومع ذلك، لا يزال فيروس نقص المناعة البشرية باقيا في الخلايا ويسبب التهابًا منخفض المستوى. هذا يمكن أن يعرض المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية لخطر أكبر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والكلى والعظام أو الكبد وكذلك لمرض السكري والاضطرابات المعرفية وبعض أنواع السرطان، حتى عندما لا يتطور الأمر إلى الإيدز.

العلاج المضاد للفيروسات القهقرية ليس علاجًا لفيروس نقص المناعة البشرية ولكنه يسمح للسيطرة عليه باعتباره مرضًا مزمنًا. ومع ذلك، إذا توقف العلاج، سترتفع الشحنات الفيروسية مرة أخرى إلى مستويات خطيرة.

ركز بعض الباحثين في مجال فيروس نقص المناعة البشرية على استراتيجية "الصدمة والقتل" للقضاء على الفيروس وتجاوز العلاج المضاد للفيروسات القهقرية. يتضمن هذا استخدام الأدوية لإيقاظ الخلايا المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الخاملة، حيث كانت غير مرئية لجهاز المناعة.

بمجرد تنشيطه، يمكن للجهاز المناعي مهاجمة الخلايا الحاملة للفيروس وتدميرها.

ومع ذلك، قالت فالينتي إن هذا الهدف لا يزال بعيد المنال، لأنه ثبت أنه من الصعب إعادة إيقاظ وتدمير كل نسخة من الفيروس في الجسم دون آثار جانبية خطيرة. كل ما يتطلبه الأمر هو خلية واحدة مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية حتى ينتشر من جديد.

بدلاً من ذلك، ابتكرت فالينتي استراتيجية "علاج وظيفي" تسمى "الحظر والقفل". وهي طريقة تمنع إعادة تنشيط فيروس نقص المناعة البشرية في الخلايا النائمة دون القضاء عليها، ثم حبسها في تلك الحالة.

هذا هو المكان الذي يلعب فيه بروتين مهم آخر، هو Trans-Activator of Transcription اختصارا (Tat) دورا. وهو بروتين تنظيمي يمكنه تعزيز خط التجميع الخلوي الذي يكرر الفيروس حتى يتمكن، بدوره، من الانتشار وإصابة خلايا إضافية. وتقول فالينتي، إن التخلص من البروتين Tat قد يؤدي إلى حبس فيروس نقص المناعة البشرية في حالة سكون دائمة.

وقالت "بدون بروتين Tat، لديك فيروس ضعيف جدا".

يتفاعل البروتين p32 أيضًا مع Tat، مما يساعد على استقراره، كما قالت فالينتي.

وأوضحت الباحثة أن "عملية الحظر والقفل لا تقضي على فيروس نقص المناعة البشرية. فالفيروس لا يزال موجودًا. نحن فقط نضعه في النوم مثل الفيروسات القهقرية الذاتية غير المؤذية التي تشكل 8٪ من جينومنا".

وأكدت "أنا متفائلة بأننا نستطيع الوصول إلى علاج وظيفي باتباع نهج الإسكات هذا"، مضيفة "هذه الورقة الجديدة ليست العلاج لفيروس نقص المناعة البشرية. لم نصل إلى هناك بعد. لكن كل خطوة صغيرة تقربنا" من العلاج.

المصدر: الاتحاد - أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©