الأحد 27 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

أطعمة تقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي

أطعمة تقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي
30 أكتوبر 2022 01:22

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تؤكد الدراسات أن اتباع نمط حياة صحي، يسهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، حيث إن السلوك الغذائي الصحيح يلعب الدور الكبير في الحماية من المرض، في حين الإكثار من تناول الدهون المشبعة، واللحوم المصنعة أو المعلبة يزيد من خطر الإصابة، لذا ينصح اختصاصيو الأغذية بتناول الأطعمة التي تساعد على الوقاية منه، مثل سمك السلمون، الثوم، البروكلي، الملفوف الأحمر، التوت، العنب الأحمر، البندورة وغيرها من الخضراوات والفاكهة الغنية بالألوان، إضافة إلى ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل منتظم.
الدكتورة ميرينيزا دومينجو، اختصاصية تغذية في مدينة الشيخ شخبوط الطبية بالتعاون مع مايو كلينك، تطلعنا على عدة نصائح غذائية لتجنب الإصابة بسرطان الثدي، ومنها: 

 وزن صحي 
إذا كان وزنكِ صحياً، ابذلي جهدكِ لتحافظي عليه، إذ ترتبط زيادة الوزن عند البالغين بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، لذا توصي جمعية السرطان الأميركية بالحفاظ على وزن صحي، وتجنب زيادة الوزن الزائد من خلال الموازنة بين تناول الطعام وممارسة التمارين البدنية.

النشاط البدني 
يُمكن أن تساعدكِ ممارسة التمارين البدنية في الحفاظ على وزن صحي، مما يُساعد في الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي، ويجب أن يقضي البالغون الأصحاء حوالي 150 دقيقة على الأقل أسبوعياً في ممارسة النشاط المعتدل، أو 75 دقيقة من النشاط القوي، بالإضافة إلى تمارين القوة مرتين في الأسبوع على الأقل.

الرضاعة الطبيعية 
قد تُساهم الرضاعة الطبيعية في الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي، وكلّما طالت فترة الرضاعة، زاد التأثير الوقائي.

الحد من العلاج الهرموني 
قد يزيد العلاج الهرموني المُركب من خطر الإصابة بسرطان الثدي، لهذا تحدثي مع طبيبكِ حول مخاطر وفوائد العلاج بالهرمونات.

الأغذية النباتية 
لا يُمكن لطعامٍ واحد أن يحمي من السرطان بمفرده، حيث أظهرت الأبحاث أن النظام الغذائي المليء بمجموعة متنوعة من الخضراوات والفاكهة والحبوب الكاملة والفاصوليا والأطعمة النباتية الأخرى، يُساعد على تقليل مخاطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطانات.

خضروات وفواكه 
ينصح بتناول غذاء متنوع وغني بالخضراوات والفاكهة ذات الألوان الزاهية أو ذات النكهة القوية، والتي غالباً ما تكون أفضل مصادر المواد الكيميائية المغذية، مع الالتزام بمصادر الغذاء، فقد لا يتم امتصاص المواد الكيميائية المغذية التي تأتي على شكل مكملات أو حبوب بسهولة مثل تلك الموجودة في الطعام، إضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بأحماض الأوميغا 3 الدهنية مثل الأسماك الدهنية كالسلمون والتونة والسردين والماكريل، وكذلك الجوز والصويا وبذور الكتان، والحبوب الكاملة والفول.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©