الثلاثاء 9 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

«مفاجآت صيف دبي» تطلق حقائب تسوُّق صديقة للبيئة

«مفاجآت صيف دبي» تطلق حقائب تسوُّق صديقة للبيئة
2 أغسطس 2022 17:06

أعلنت «مفاجآت صيف دبي» بالتعاون مع مجموعة ماجد الفطيم، الشركة الرائدة في تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومؤسسات البيع بالتجزئة والمرافق الترفيهية في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، عن إطلاق حقائب تسوق قابلة لإعادة التدوير، ضمن إصدار محدود للمتسوقين خلال الدورة الحالية من المهرجان.وتشهد حقائب التسوق القابلة لإعادة الاستخدام إقبالاً متزايداً في دبي، ولاسيما بعد تنفيذ تعرفة بيئية على الحقائب أحادية الاستخدام بغرض التقليل من الاعتماد عليها وبالتالي الحد من النفايات وحماية البيئة.

وتكمن أهمية حقائب التسوق القابلة لإعادة الاستخدام بالحفاظ على الموارد الطبيعية التي تستخدم بالإنتاج، وتقليل النفايات الناجمة عن الأكياس البلاستيكية التي لها تأثير سلبي على البيئة. وتواكب مبادرة حقائب التسوق مبادرة أخرى سوف يتعرف عليها المتسوقون في المراكز المشاركة، «دبي تبادر» للاستدامة.

وهي مبادرة أطلقتها دائرة الاقتصاد والسياحة، الجهة المنظمة لـ «مفاجآت صيف دبي»، بهدف التشجع على استخدام قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة بدلاً من تلك البلاستيكية التقليدية التي تستخدم مرة واحدة.

وسوف تتيح المبادرة لسكان وزوار دبي إمكانية الحصول على مياه شرب نقية بالمجان من خلال أجهزة سيتم تركيبها في مناطق رئيسة عدة في المدينة، بما فيها الشواطئ، والمتنزهات، ومراكز التسوق، والمعالم والوجهات الرئيسية.

تتوفر قوارير المياه التي تحمل شعار «دبي تبادر» للشراء، علاوة على قوارير أخرى قابلة لإعادة التعبئة والتي تتوفر في محلات السوبر ماركت والمتاجر الرياضية في أنحاء دبي.

والمياه التي يتم توفيرها من محطات الشرب تشبه المياه المعدنية التي توفرها العلامات التجارية في الدولة، مع إزالة أي شوائب.

وتحفز مثل هذه المبادرات على تبني تغييرات بسيطة في أسلوب حياة الأفراد اليومية مثل استخدام قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة وحقائب التسوق المستدامة، من أجل إحداث تأثير بيئي كبير، لتصبح دبي وجهة رائدة للاستدامة وتلهم الأجيال الحالية والمقبلة للقيام بدور مؤثر في حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية.

وتعد بداية التخلي عن المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد خطوة ضمن خطوات تبنتها دبي ودولة الإمارات في إطار الجهود العالمية للحد من النفايات واستخدام موارد طبيعية أقل وتقليل انبعاثات الكربون.

وتهدف الاستراتيجيات الشاملة، ومنها دبي 2030، إلى تخفيض الانبعاثات الكربونية بنسبة 30% بحلول عام 2030، وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة.

ويتماشى ذلك مع سياسة دولة الإمارات نحو صافي الانبعاثات الصفري في عام 2050، وهي خطة إزالة الكربون من اقتصاد الدولة بالكامل بحلول عام 2050، وبالتالي عدم إنتاج أي غازات مسببة للاحتباس الحراري.

ويكون للمتسوقين دور جوهري في هذه الجهود. وفي تقرير أصدرته برايس ووترهاوس كوبرز حول سلوك المستهلك في مارس الماضي، ذكرت أن 60% من المستهلكين في دولة الإمارات يفكرون في الاستدامة عند إجراء أي عملية شراء، بينما قال 53% إنهم يشترون منتجات صديقة للبيئة بشكل دائم أو متكرر، أي أعلى من المتوسط العالمي البالغ 42%.

ومع قيام المزيد من الشركات بإدراج بيانات اعتماد الاستدامة الخاصة بهم على مواقعهم الإلكترونية واستخدامها كنقطة بيع، يصبح من الأسهل مكافأة العلامات التجارية والمتاجر التي تبذل الجهد في هذا الصدد. كما بدأت علامات تجارية متعددة في مجال الأزياء والموضة بالتعريف عن دورها في تحقيق الاستدامة، حتى أنها بادرت باستخدام منتجات البلاستيك المهملة وقوارير المياه في صنع الألياف التي تدخل في تصنيع ملابسها.

كما ركزت «مفاجآت صيف دبي» على تقليل استخدام المطبوعات في نقاط البيع بما فيها نوافذ العرض، واختبار استخدام شاشات عرض المنتجات ثلاثية الأبعاد holographic sale signage.

المصدر: الاتحاد - أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©