السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

لطيفة أبركدنس.. أعمالها تستنطق الحصى

من أعمال الفنانة
26 يوليو 2022 00:49

محمد نجيم (الرباط)

تستلهم الفنانة والطبيبة المغربية لطيفة أبركدنس أعمالها التي تُبهر العين، من مفردات الطبيعة وبساطتها كالحصى الصغيرة وبعض الخامات الأخرى، لإبداع لوحاتها التي تبدو بأبعاد جمالية مُصاغة بكثير من الدقة والتدفق الشعوري. وتمنح تلك العناصر الحياة وتخرجها من الجمود والخشونة إلى لوحات مُحملة بالرموز والمعاني والجمال.
خيال لطيفة أبركدنس جامح يبهر المتلقي ببساطته ودقته، فهي تصنع من الحجارة عوالم بسيطة مع دمج الخصوصية المغربية في الملامح والقامات والأزياء. والمواد التي تستعملها مختارة بعناية فائقة، حيث تقوم بجمع الحصى برفقة أبنائها من غابات وأنهار وشواطئ بعض المدن المغربية.

  • لطيفة تقدم شرحاً عن معرضها (من المصدر)
    لطيفة تقدم شرحاً عن معرضها (من المصدر)

المسيرة الخضراء
تقول أبركدنس التي فازت بالجائزة الأولى في أعمال الحجارة في مسابقة عالمية نظمت في كوريا الجنوبية سنة 2021: أحاول من خلال لوحاتي من الحصى والحجارة أن أتذكر طفولتي وألعابي. وهذه الموهبة تخلصني من الرتابة والضغوطات، كوني أعمل في مجال الطب، لما يتطلبه من إجهاد، لذا أحاول من خلال أعمالي الفنية أن أستنطق الحصى وأمنحها فرصة للتعبير. وأحاول أن أطرح تصوري للعالم وتراث بلادي وبعض القضايا الاجتماعية التي عاشها المغرب مثل «المسيرة الخضراء» وانتشار فيروس كورونا، وسواها من المواضيع.

روابط الطبيعة
تعتبر الطبيبة لطيفة أبركدنس المقيمة في الرشيدية بالجنوب الشرقي للمغرب، الفن من العلاجات التي تقوي الروابط بين الإنسان والطبيعة، وكل قطعة من الحصى تحمل بين طياتها رسالة يجب أن نكتشفها.
وبالرغم من انشغالها بمرضاها وعائلتها، تتقاسم لوحاتها مع الجمهور، وتشارك في عدد من المعارض المحلية والعالمية. حصلت على شهادة الدكتوراه في الطب عام 2001 من كلية طب الرباط، وتؤمن بأن الطبيعة تحتضن عناصر تنطق بالجمال والشاعرية، كالحصى والأوراق المتساقطة من الأشجار.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©