الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
اكتشاف "جبال من السكر" في المحيط
اكتشاف "جبال من السكر" في المحيط
5 مايو 2022 21:52

يحتوي المحيط المختبئ تحت الأمواج على احتياطيات هائلة من السكر لم نكن على علم بها، وفقا لبحث جديد.

واكتشف العلماء أن مروج الأعشاب البحرية في قاع المحيط يمكن أن تخزن كميات هائلة من المواد الحلوة - وهناك آثار كبيرة على تخزين الكربون وتغير المناخ.

ويأتي السكر على شكل سكروز (المكون الرئيسي للسكر المستخدم في المطبخ)، ويتم إطلاقه من الأعشاب البحرية إلى التربة تحتها، وهي منطقة تتأثر مباشرة بالجذور. وهذا يعني أن تركيزات السكر في قاع البحر أعلى بنحو 80 مرة مما كانت عليه في المعتاد.

ويقول فريق البحث، في جميع أنحاء العالم، يمكن أن تحتوي الأعشاب البحرية على ما يصل إلى 1.3 مليون طن من السكروز. وبعبارة أخرى، هذا يكفي لحوالي 32 مليار علبة كوكاكولا، لذلك نحن نتحدث عن اكتشاف كبير للسكر المخفي.

وتقول عالمة الأحياء الدقيقة البحرية نيكول دوبيلييه، من معهد ماكس بلانك للأحياء الدقيقة البحرية في ألمانيا: "تنتج الأعشاب البحرية السكر أثناء عملية التمثيل الضوئي. وفي ظل ظروف الإضاءة المتوسطة، تستخدم هذه النباتات معظم السكريات التي تنتجها لعملية التمثيل الغذائي والنمو. ولكن في ظل ظروف الإضاءة العالية، على سبيل المثال في منتصف النهار أو خلال الصيف، تنتج النباتات كمية من السكر أكثر مما يمكنها استخدامه أو تخزينه. وتطلق السكروز الزائد في منطقة الجذور الخاصة بها".

والأمر المثير للدهشة هو أن هذا السكر الزائد لا تلتهمه الكائنات الحية الدقيقة في البيئة المحيطة. لوقف هذا، يبدو أن الأعشاب البحرية ترسل مركبات فينولية بنفس الطريقة التي ترسل بها العديد من النباتات الأخرى.

وهذه المركبات الكيميائية - الموجودة في القهوة والفواكه، بالإضافة إلى العديد من الأماكن الأخرى في الطبيعة - هي مضادات للميكروبات تمنع عملية التمثيل الغذائي لمعظم الكائنات الحية الدقيقة، ما يؤدي إلى إبطائها.

واختبر الباحثون فرضيتهم في حقل أعشاب بحرية حقيقي تحت الماء لتأكيد أن هذا ما كان يحدث بالفعل، عبر تقنية قياس الطيف الكتلي. "وفي تجاربنا، أضفنا الفينولات المعزولة من الأعشاب البحرية إلى الكائنات الحية الدقيقة في الغلاف الجوي للأعشاب البحرية"، كما يقول عالم الأحياء الدقيقة البحرية ماغي سوجين من معهد ماكس بلانك للأحياء الدقيقة البحرية بحسب « rt».

وازدهرت مجموعة صغيرة من الميكروبات بالفعل على السكروز على الرغم من وجود الفينول. ومن أهم أحواض الكوكب للكربون الأزرق (الكربون الذي تلتقطه المحيطات والنظم البيئية الساحلية في العالم): يمكن أن تمتص مساحة من الأعشاب البحرية ضعف كمية الكربون التي تمتصها غابة من نفس الحجم على الأرض، وبسرعة 35 مرة.

وعندما يتعلق الأمر بحساب فقدان الكربون من مروج الأعشاب البحرية - من بين أكثر الموائل المعرضة للتهديد على هذا الكوكب بسبب النشاط البشري وانخفاض جودة المياه - يمكن للعلماء الآن تحليل رواسب السكروز وكذلك الأعشاب البحرية نفسها.

المصدر: وكالات
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©