الجمعة 1 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
مرضى تلقوا دواء مضاداً لكورونا يبلغون عن أعراض
إنتاج دواء باكسلوفيد
25 ابريل 2022 23:44

مصطفى أوفى (الاتحاد)
أبلغ بعض من تلقوا دواء "باكسلوفيد" المضاد لمرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة عن بعض الأعراض المثيرة للاهتمام، بحسب ما نقله موقع "ديلي ميل".
يُعتقد أن العقار، الذي طورته شركة "فايزر" الأميركية للأدوية، فعال للغاية في منع دخول المستشفى أو الوفاة لدى شخص ثبتت إصابته بالفعل بفيروس كورونا المستجد.
لكن بعض المرضى، الذين اختفت الأعراض لديهم بعد تناول الدواء، عادوا وأبلغوا عن شعورهم بالأعراض مرة أخرى في وقت لاحق.
وقد ظهرت عدة تقارير تفيد بأن أشخاصاً تناولوا الدواء أصبحت اختباراتهم ضد الفيروس تظهر إيجابية مرة أخرى بعد انتهاء فترة العلاج التي تدوم خمسة أيام.
ولم يعط الخبراء سببا لكون الشخص، الذي يبدو على ما يرام بعد تناول الدواء، يبدأ في الشعور بالمرض لاحقًا من نفس العدوى.
قال جون دونوجو، 71 عامًا، "كانت لدينا ثلاث حالات إصابة في المنزل بنفس النمط"، مضيفا "كانت الأعراض في المرة الثانية أكثر اعتدالًا ... من بعض النواحي، نشعر أن باكسلوفيد قام بعمله. لقد أزال الأعراض الشديدة للجولة الأولى وقللها بسرعة كبيرة في جميع الحالات الثلاث".
وذكر أنه وزوجته وأمه، 95 عامًا، بدأوا جميعًا في تناول الدواء بعد إصابتهم بكوفيد.
بدأ كل منهم يشعر بالتحسن بعد استخدام دواء Paxlovid، وظهر الاختبار سلبيًا قبل أن تعود الأعراض ويصبح الاختبار إيجابيا مرة أخرى.
وقال الدكتور بول ساكس، خبير الأمراض المعدية في مستشفى بريجهام في بوسطن، إنه سمع عن نفس الشيء يحدث لدى المرضى أيضًا.
 وقالت شركة "فايزر"، تعليقا على ذلك "نواصل مراقبة البيانات من دراساتنا السريرية المستمرة والأدلة الواقعية. لم نشهد أي مقاومة لباكسلوفيد، وما زلنا واثقين جدًا من فعاليته السريرية".
وأشارت الشركة إلى أنه في التجارب السريرية، قلل الدواء من خطر الاستشفاء أو الوفاة بنسبة 90 في المائة في مجموعتين من المرضى.
وحصل الدواء على ترخيص استخدام الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء الأميركية في أواخر عام 2021.
وأضافت الشركة "أظهرت تجاربنا والأدلة الواقعية أن العلاج لديه القدرة على إنقاذ حياة المرضى، وتقليل شدة العدوى والقضاء على ما يصل إلى تسع من كل عشر حالات دخول إلى المستشفى".
وقال الدكتور مايكل تشارنس، رئيس الموظفين في شؤون المحاربين القدامى في بوسطن، إن هذه المسألة تشبه لعبة القط والفأر، "حرفياً Paxlovid هو القط، فهو يكبح الفيروس. وبعد ذلك عندما يختفي القط، تخرج الفئران للعب".
وأضاف "يعمل Paxlovid جيدًا أثناء وجوده. وبالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكنه القضاء على الفيروس في مرحلة واحدة من العدوى. لكن بالنسبة لبعض الناس، ربما لأن الأمر يستغرق وقتًا أطول قليلاً لتكثيف المناعة، لا يمكنهم التخلص من كل الفيروسات ولم يعد باكسلوفيد موجودًا للمساعدة".
ولا توجد تجارب أو دراسات أو أي دليل علمي ملموس آخر يدعم وجود هذا النوع من عودة العدوى بعد أن يأخذ شخص ما باكسلوفيد، على الرغم من أن بعض الباحثين في منطقة بوسطن الأميركية قد بدؤوا تحقيقات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©